الاستخبارات الهندية تتحدث عن مخطط لاغتيال الشيخة حسينة (رويترز-أرشيف) 

شددت الحكومة الانتقالية المؤقتة في بنغلاديش الإجراءات الأمنية حول رئيسة الوزراء السابقة الشيخة حسينة واجد، بعد نشر تقارير إعلامية تزعم أن جماعة مسلحة تخطط لاغتيالها قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في التاسع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الحالي.

وقال مستشار الشؤون الداخلية في الحكومة محمد متين اليوم الأحد إنه تم تخصيص المزيد من الحماية الأمنية للشيخة حسينة بعد أن أذاعت محطة تلفزيونية هندية تقريرا يتحدث عن وجود مخطط لاغتيالها قبل الانتخابات.

ونقل التقرير -الذي أذيع أمس السبت عن مسؤولين في الاستخبارات الهندية لم يذكر أسماءهم- القول إن ستة انتحاريين من جماعة حركة الجهاد الإسلامي المحظورة في بنغلاديش يخططون لاغتيال الشيخة حسينة.

وأكد متين للصحفيين في داكا أنه لا توجد إمكانية للهجوم على الشيخة حسينة التي تتزعم حزب رابطة عوامي.
 
يذكر أن تجمعا انتخابيا للشيخة حسينة قد تعرض للهجوم عام 2004 من مسلحين قيل إنهم إسلاميون أسفر عن مقتل عشرين شخصا وإصابة المئات ولم يلحق بها أذى.

وكان الجيش البنغالي قد بدأ يوم الخميس الماضي انتشاره في كافة أنحاء البلاد استعدادا للانتخابات، في حين ألغت الحكومة حالة الطوارئ المعلنة في البلاد منذ نحو عامين.
 
وكان إلغاء الطوارئ مطلب الحزبين الرئيسيين اللذين هددا بمقاطعة الانتخابات وهما رابطة عوامي والحزب القومي البنغالي الذي تتزعمه البيجوم خالدة ضياء.
 
كما ألغت الحكومة التي يدعمها الجيش جهاز مكافحة فساد كان مسؤولا عن اعتقال عشرات من المسؤولين بينهم رئيستا وزراء سابقتان, ووزراء ونواب ورجال أعمال.

ومنذ توليه زمام الأمور دفع الجيش بإصلاحات بينها سجل انتخابي ألغى 12.7 مليون اسم "وهمي" من القوائم.

المصدر : وكالات