الولايات المتحدة تنشر حاليا 31 ألف جندي بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الولايات المتحدة عزمها إرسال ما بين 20 و30 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان بحلول صيف العام 2009.
 
وقال رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مايك مولن في تصريح صحفي إن "الزيادة الإجمالية التي نتطلع إليها تتراوح بين 20 و30 ألفا عن القوات المنتشرة حاليا هناك".
 
وأضاف "اتفقنا على الحاجة إلى ذلك، ومن ثم فمن الواضح لي أننا سنغطي هذه الحاجة.. نبحث إرسالهم إلى هناك في الربيع، ومن المؤكد أن يتم ذلك بحلول بداية الصيف كموعد أقصى".
 
ولاحظ مولن أن هذه "المنطقة تدور بها أعنف المعارك.. أعتقد أن مستوى العنف سيرتفع، وعندما تكون لدينا قوات إضافية هناك سيكون القتال أشد ضراوة".
 
وقال إن تعزيز القوات الأميركية في أفغانستان مرتبط بخفض القوات في العراق، مضيفا أن الحكومة الأفغانية ليست قوية مثلما كان يتوقع، والاشتباك مع مسلحين في مناطق قبلية نائية في أفغانستان يمكن أن يكون أساسيا في العمليات مستقبلا.
 
وتنشر الولايات المتحدة حاليا نحو 31 ألف جندي في أفغانستان بعضهم يعملون بشكل مستقل وبعضهم ضمن قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) بقيادة حلف شمال الأطلسي البالغ قوامها 51 ألف جندي.
 
وطلب قائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال الأميركي ديفد مكيرنان أربعة ألوية مقاتلة أخرى من القوات البرية بنحو 14 ألف جندي ووحدات دعم إضافية لوقف هجمات حركة طالبان خصوصا في شرق وجنوب أفغانستان.
 
وكان الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما قد وعد بتعزيز قوات بلاده في أفغانستان لمواجهة ما يصفه بخطر الإرهاب هناك.
 
يذكر أن 287 عسكريا من القوات الدولية قتلوا عام 2008 إضافة إلى 1000 شرطي وجندي أفغاني وكذا 2000 مدني أفغاني.
 
الدانمارك وصفت يوم مقتل جنودها بالحزين(الفرنسية-أرشيف)
جنود دانماركيون
وفي سياق متصل قتل ثلاثة جنود دانماركيين وأصيب رابع بجراح بالغة أمس الجمعة في انفجار قنبلة زرعت على طريق دوريتهم جنوبي أفغانستان، حسب بيان للجيش الدانماركي.
 
وقالت قيادة الجيش الدانماركي التابعة لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن الحادث وقع في هلمند وإن الجندي المصاب نقل إلى معسكر تابع للجيش الدانماركي، دون إعطاء تفاصيل عن حالته.
 
وقال رئيس الوزراء الدانماركي فوغ راسموسان "إنه يوم حزين للدانمارك.. خسرنا اليوم ثلاثة جنود بشكل مأساوي، إنها أكبر خسارة فردية للدانمارك جنوب أفغانستان".
 
وللدانمارك حاليا 700 جندي بأفغانستان أغلبهم ينتشرون في ولاية هلمند تحت قيادة بريطانية.
 
ومن جهته رفض البرلمان التشيكي أمس خططا لإرسال قوات إضافية إلى أفغانستان ردا على دعوات أميركية لدول الناتو ببذل جهود أكبر لمحاربة العنف المتصاعد هناك.

المصدر : وكالات