تقرير للشرطة قال إن بانغو يملك على الأقل 33 ملكية بفرنسا (الجزيرة نت-أرشيف)
رفع ناشطون يناضلون ضد الفساد دعوى قضائية ضد ثلاثة رؤساء أفارقة متهمين باقتناء ملكيات في فرنسا من المال العام.
 
والدعوى التي رفعها الفرع الفرنسي لمنظمة الشفافية الدولية وهي منظمة غير حكومية ومواطن غابوني تستهدف عمر بانغو ودينيس ساسو نغيسو تيودورو أوبيانغ وهم على التوالي رؤساء الغابون والكونغو وغينيا الاستوائية.
 
ووجه أصحاب الدعوى إلى هؤلاء حسب محاميهم تهما بينها الاختلاس وسوء استخدام المال العام وتبييض الأموال, لاقتناء ملكيات كبيرة في فرنسا.
 
وقالت منظمة الشفافية الدولية "لا شك أن هذه الملكيات لا يمكن أن تقتنى فقط بمرتبات هؤلاء الرؤساء وامتيازاتهم", واستندوا إلى تقرير أعدته الشرطة الفرنسية في الموضوع العام الماضي استنادا على تحقيق فتح بسبب دعوى مماثلة.
 
ونفى بانغو عبر محاميه الفرنسي اتهامات منظمة الشفافية, وقال إنه سيقاضيها بتهمة التشهير.
 
وأمر مكتب الادعاء العام في باريس الشرطة العام الماضي بفتح تحقيق ابتدائي في الاتهامات, وخلص إلى رفض الدعوى لنقص الأدلة.
 
لكن الصحافة الفرنسية مستندة إلى أجزاء تسربت من التقرير قالت إن بانغو يملك 33 ملكية على الأقل في فرنسا بينها فيلا باريسية قيمتها نحو 19 مليون يورو, ويملك ساسو نغيسو ثلاث ملكيات واسعة على الأقل في باريس, دون أن يحدد مصدر الأموال التي اقتنيت بها العقارات.
 
ويأمل أصحاب الدعوى هذه المرة إقناع السلطات بتعيين قاضي يذهب بالتحقيق بعيدا.
 
وهدد بانغو -الذي يحكم منذ 1967- العام الماضي بمراجعة العلاقات مع فرنسا بسبب تحقيق مكتب الادعاء الباريسي.
 
ولا يوجد ما يؤشر على أن الدعوى ستقبل هذه المرة, فقد رفضت دعوات شبيهة سابقا.

المصدر : وكالات