هجمات مومباي خلفت نحو مائتي قتيل (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن محققي مكافحة الإرهاب البريطانيين يعتقدون أن إرهابيين خططوا لهجمات في بريطانيا مشابهة لهجمات مومباي التي راح ضحيتها حوالي 200 شخص.
 
وقالت الصحيفة على موقعها الإلكتروني في تقرير لمراسلها لشؤون الأمن دونكان غاردهام  إن المدعو كازي نورور رحمن أحد مواطني شرق لندن كان على صلة بجماعة لشكر طيبة (عسكر طيبة) المتهمة الرئيسية بهجمات مومباي.

وذكرت أن كازي الذي اعتقل في كمين للشرطة كان على وشك شراء ثلاثة أسلحة رشاشة وثلاثة آلاف رصاصة، كما أنه تحدث عن سعيه لشراء خمسة أسلحة وقنابل يدوية وأكبر قدر ممكن من الذخيرة، إضافة إلى قاذفة صواريخ روسية الصنع وصواريخ سام 7 المضادة للطائرات.

وتضيف الصحيفة أن الشرطة تعتقد أنه كان يخطط لتسليح مجموعة من المقربين منه، وأنه لو نجح في شراء الأسلحة فإنه سيكون من الصعب وقف مذبحة شبيهة بما حصل في الهند، على حد قولها.
 
وتشير كذلك إلى أن كازي كان مقربًا من عمر خيام وهو –حسب الصحيفة- زعيم المجموعة التي خططت لتفجير مركز بلووتر للتسوق أو نادي "وزارة الصوت" الليلي.
 
وتقول الصحيفة إن خيام تدرب مع جماعة لشكر طيبة الكشميرية الانفصالية قبل أن ينضم إلى تنظيم القاعدة.
 
وحسب الصحيفة فإن الشرطة عرفت كازي رحمن أول ما عرفته عن طريق مخبر أميركي تحدث عن رجل عرفه باسم "عبد الحليم" كان يدير مجموعة إرهابية في شرق لندن وسافر إلى باكستان في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.
 
ثم عرفت الشرطة لاحقًا الرجل على أنه كازي رحمن البالغ من العمر 31 عامًا، وهو سباك من شرق لندن وله تاريخ مع العنف، وحسب الصحيفة فإنه اعترف بجرمه وحكم عليه تحت قانون مكافحة الإرهاب لعام 2000 بالسجن تسع سنوات في مايو/أيار عام 2006.

المصدر : ديلي تلغراف