مجموعة من مسلحي جبهة مورو التي تسعى لتحقيق استقلال في جنوب الفلبين
(الفرنسية-أرشيف)
 
أصيب أربعة جنود فلبينيين بجروح في اشتباك مع متمردين في إقليم دافاو أرينتال جنوب البلاد أحدهم إصابته خطيرة، كما اختطف مسلحون آخرون سبعة عمال بناء في إقليم باسيلان الجنوبي.
 
وأوضح الناطق العسكري الرائد أرندولف كابانغبانغ أن الجنود الأربعة كانوا يتعقبون متمردين فارين عندما انفجر لغم أرضي زرعه المتمردون مساء أمس الاثنين في بلدة بانغانغا في إقليم دافاو أرينتال الذي يبعد 990 كيلومتراً جنوب العاصمة مانيلا.
 
وأذاع المتمردون الشيوعيون أمس شريط فيديو لضابط في الجيش الفلبيني قال إنهم يحتجزونه أسيرا منذ شهر تقريبا في إقليم كومبوستيلا فالي المجاور.
 
ويذكر أن المتمردين الشيوعيين بدؤوا قتالهم ضد الحكومة منذ أواخر الستينيات مما يجعل حركتهم واحدة من أقدم حركات التمرد اليساري في آسيا.
 
من جهة أخرى ذكر المقدم في القوات البحرية الفلبينية ليونارد تيودورو أن سبعة عمال بناء اختطفوا أمس على يد مسلحين أثناء عودتهم إلى مكاتبهم عندما أوقفهم مسلحون ملثمون قرب قرية زراعية في جزيرة باسيلان.
 
وأضاف أن الاختطاف قد يكون بهدف تشتيت الانتباه عن جنود البحرية الذين ينفذون عمليات لمكافحة الجريمة وحركات التمرد في منطقتين مجاورتين في الوقت الذي تم فيه الاختطاف.
 
كما صرح تيودورو بأن هوية الخاطفين تظل غير مؤكدة، إلا أنه أشار إلى أنهم على الأرجح من جبهة تحرير مورو الإسلامية أو جماعة أبو سياف ذات الصلة بتنظيم القاعدة حسب قوله.
 
وبينما لم تدع أي جهة مسؤوليتها عن العملية إلا أن الشرطة تشتبه بضلوع جبهة مورو -التي تقاتل منذ نحو ثلاثة عقود من أجل دولة مستقلة في جنوب الفلبين- بحسب رئيس شرطة المنطقة بينسالي جابراني. في حين نفى المتحدث باسم الجبهة عيد كابالو تورطها بهذه العملية.

المصدر : وكالات