إيران تجري مناورات بحرية في الخليج ومضيق هرمز
آخر تحديث: 2008/12/2 الساعة 19:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/2 الساعة 19:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/5 هـ

إيران تجري مناورات بحرية في الخليج ومضيق هرمز

تهدف المناورة لزيادة مستوى الجاهزية واستخدام أسلحة محلية الصنع (الفرنسية-أرشيف)

بدأت إيران اليوم الثلاثاء مناورات بحرية تستمر ستة أيام في الخليج ومضيق هرمز وهو ممر إستراتيجي ورئيسي لإمدادات النفط العالمية هددت إيران بإغلاقه إذا تعرضت لهجوم.

وقال الأميرال قاسم رستم أبادي لمحطة إذاعة حكومية "الهدف من هذه المناورة هو زيادة مستوى الجاهزية للقوات البحرية الإيرانية وكذلك لاختبار واستخدام أسلحة بحرية مصنعة محليا".

وعادة ما تجري إيران تدريبات أو تجارب على أسلحة لإظهار تصميمها على التصدي لأي هجوم من جانب الولايات المتحدة أو إسرائيل على مواقع تخشيان أنها تنتج سلاحا نوويا.

وقالت الإذاعة إن المناورات البحرية ستشمل مساحة تمتد 50 ألف ميل مربع تتضمن بحر عُمان قبالة الساحل الجنوبي لإيران.

ونقلت صحيفة كيهان عن قائد القوات البحرية الأميرال حبيب الله سياري قوله "ستشارك أكثر من 60 وحدة بحرية في هذه المناورة التي تستمر ستة أيام"، وأضاف أنها ستشمل مدمرات وسفنًا حربية مزودة بصواريخ وغواصات وفرق عمل خاص وطائرات هليكوبتر ومقاتلات.

وتقول إيران -وهي رابعة الدول الكبرى المصدرة للنفط في العالم- إن أنشطتها في مجال تخصيب اليورانيوم تهدف إلى إنتاج وقود لمحطات توليد الكهرباء وليس لإنتاج سلاح نووي.

وتعلن الولايات المتحدة أنها تريد إنهاء الخلاف بطرق دبلوماسية، لكن لم تستبعد واشنطن ولا تل أبيب عملا عسكريا إذا لم تنجح الدبلوماسية، وقد تعهدت إيران بالرد إذا اضطرت لذلك.

ويقول محللون عسكريون إن قدرات إيران الحقيقية على الرد قد تكون بأساليب غير تقليدية مثل نشر سفن سريعة لمهاجمة ناقلات النفط أو استخدام حلفاء في الشرق الأوسط لمهاجمة مصالح أميركية أو إسرائيلية.

وهددت إيران من قبل بأنها قد تغلق مضيق هرمز أمام الملاحة، وتمر نحو 40% من تجارة النفط العالمية عبر هذا المضيق. وتعهدت الولايات المتحدة بحماية الممرات الملاحية.

ونقل الأسبوع الماضي عن قائد بالبحرية الإيرانية قوله إن البحرية يمكنها ضرب العدو خلف شواطئه وقد تصل ضرباتها حتى باب المندب وهو المدخل الجنوبي للبحر الأحمر الذي يقود إلى قناة السويس.

وشملت الحرب العراقية الإيرانية في ثمانينيات القرن الماضي فترة عرفت باسم حرب الناقلات عندما أصبحت ناقلات النفط ومنشآت طاقة أخرى أهدافا للجانبين ودفع ذلك الولايات المتحدة إلى التدخل لحماية نقل النفط.
المصدر : رويترز