موغابي يستبعد الإطاحة به والمعارضة تهدد بوقف المفاوضات
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/19 الساعة 18:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/22 هـ

موغابي يستبعد الإطاحة به والمعارضة تهدد بوقف المفاوضات

موغابي: الدول الأفريقية تفتقر للشجاعة لاستخدام القوة العسكرية للإطاحة بي (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس زيمبابوي روبرت موغابي إن الدول الأفريقية تفتقر إلى الشجاعة لاستخدام القوة العسكرية للإطاحة بحكومته. وهددت المعارضة بوقف المفاوضات حول تشكيل حكومة وحدة إلى أن يعرف مصير ما يزيد على أربعين معتقلا سياسيا أوقفوا قبل شهرين.

ونقلت صحيفة هيرالد الحكومية عن موغابي قوله في اجتماع للجنة المركزية لحزبه الخميس "كيف يمكن للزعماء الأفارقة الإطاحة بروبرت موغابي وتنظيم جيش يأتي من بعدي.. هذا ليس أمرا سهلا" وتابع "لا أعرف أي دولة افريقية لديها الشجاعة الكافية للقيام بذلك".

من جهة أخرى قال زعيم الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارض مورغان تسفانغيراي إنه سيطلب من حزبه وقف المحادثات مع حزب زانو الحاكم حول حكومة الوحدة حتى يتم إطلاق المعتقلين أو يتم توجيه التهم إليهم بحلول الأول من يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقال تسفانغيراي في مؤتمر صحفي عقده في بوتسوانا المجاورة إن ما يزيد على 42  شخصا من أعضاء حزبه ومنظمات المجتمع المدني قد جرى اعتقالهم خلال الشهرين المنصرمين، وما زال مكانهم مجهولا.

وأضاف أن نظام الرئيس موغابي يجري حملة إرهاب متعمدة على مستوى البلاد، وأن المعارضة لا تستطيع الاستمرار بالجلوس على طاولة المفاوضات مع حزب يستهدف أعضاء المعارضة.

وكان موغابي وتسفانغيراي قد اتفقا قبل ثلاثة شهور على تشكيل حكومة وحدة، لكن المفاوضات تعثرت بعد ظهور خلاف حول توزيع الحقائب الوزارية.

على صعيد متصل أعربت بلدان الشمال الأوروبي (نورداك) عن قلقها الشديد إزاء الحالة الإنسانية الخطيرة في زيمبابوي، ودعت إلى "إنهاء الحكم الفاسد" للرئيس موغابي.

وقال وزراء خارجية الدانمارك وفنلندا وأيسلندا والنرويج والسويد إن بلدانهم ستستمر بتزويد زيمبابوي بالمساعدات الإنسانية. وأضافوا في بيان مشترك أن سلطات زيمبابوي "تتحمل وحدها المسؤولية عن الوضع المأساوي" الذي تواجهه البلاد.

وفي السياق أعلنت الأمم المتحدة أن مرض الكوليرا تسبب حتى الآن بمقتل نحو 1124 شخصا بزيمبابوي، ويبلغ عدد المصابين به نحو عشرين ألف شخص.
 
وذكر مكتب الصحة العالمي أن النقص بمياه الشرب النظيفة، وتدهور النظام الصحي بالبلاد يجعل من الصعوبة السيطرة على الأوضاع.
المصدر : وكالات