زعماء بلدان أميركا اللاتينية والكاريبي في قمة البرازيل الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

دعت قمة زعماء دول أميركا اللاتينية والكاريبي في ختام أعمالها في البرازيل إلى إنشاء كيان إقليمي لا يضم الولايات المتحدة ويعارض التدخل الخارجي، ودعت القمة الإدارة الأميركية المقبلة برئاسة باراك أوباما إلى رفع الحظر المفروض على كوبا.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في البرازيل بأن زعماء بلدان أميركا اللاتينية والكاريبي أعلنوا في ختام القمة التي احتضنها أمس منتجع قرب مدينة سلفادور البرازيلية إنشاء مجلس عسكري للدفاع المشترك.
 
وأوضح المصدر أن المجلس يروم فض النزاعات بين الدول الأعضاء وتنسيق التعاون العسكري بينها.
 
وقوف مع كوبا

 ورحب زعماء المنطقة بانضمام كوبا إلى ما يعرف بمجموعة ريو لدول أميركا اللاتينية والكاريبي, وهوما يؤدي إلى استقلال أكبر عن الولايات المتحدة.

 
واتفق زعماء أميركا اللاتينية أيضا على دور أكبر لمنطقتهم في الشؤون الدولية قائلين إن الأزمة الاقتصادية العالمية ليست من صنعهم لكنها تقوض الاستقرار في دولهم.
 
ووجه الزعماء انتقادات شديدة إلى الدول الغنية بوصفها مصدر الأزمة التي أدت إلى تباطؤ النمو في المنطقة مع هبوط أسعار السلع الأساسية وتوقف تدفق رؤوس الأموال الأجنبية.
 
وطالب الزعماء أثناء قمة في البرازيل بالرفع الفوري للإجراءات التي اتخذها الرئيس الأميركي جورج بوش على مدى السنوات الخمس الماضية لتشديد الحظر على كوبا.
 
وقال زعماء 33 دولة في أميركا اللاتينية والكاريبي إن العقوبات المفروضة من جانب واحد لم تعد مقبولة وانه يتعين على واشنطن أن تتقيد بقرارات الأمم المتحدة التي تدين الحظر الذي فرض على كوبا في ذروة الحرب الباردة.
 
علاقات متوازنة
من جهته ناشد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في ختام القمة الأولى لأميركا اللاتينية والكاريبي أمس الأربعاء دول المنطقة بألا تكون مرتهنة للولايات المتحدة وأن تحرص على إقامة علاقات متوازنة مع كل الدول بما في ذلك الولايات المتحدة.
 
وقال داسيلفا "لا أحد يرغب في قطع العلاقات مع الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة، ولا حتى شافيز، لكننا نريد إقامة تلك العلاقات في ظروف شرعية ومناسبة وملائمة لإمكاناتنا".
 
ووجه الرئيس البرازيلي انتقادا لاذعا لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي لأنهما لم يكشفا حسب قوله حتى الآن عن أسباب ودوافع الأزمة العالمية الدولية التي بدأت في الولايات المتحدة.
 
يذكر أن أجواء القمة سادها الكثير من المزاح حول واقعة رشق الصحفي العراقي منتظر الزيدي الرئيس جورج بوش بنعليه حيث هدد الرئيس البرازيلي لولا داسيلفا برمي فردة حذائه نحو الرئيس الفنزويلي شافيز إذا تجاوز الوقت المحدد لكلمته.

المصدر : الجزيرة + وكالات