الشرطة الفرنسية تقوم بعملية تمشيط داخل المتجر بعد العثور على المتفجرات (الفرنسية)
 
دعا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى الحيطة والحذر اليوم بعد أن عثرت الشرطة على متفجرات في متجر بوسط العاصمة الفرنسية باريس، وقال إنه ما زال ينتظر نتائج التحقيقات، وأكد أن فرنسا لن تتفاوض مع من أسماهم الإرهابيين.
 
وقال ساركوزي في مؤتمر صحفي في البرلمان الأوروبي إن الشرطة تحلل المتفجرات، وإن الشيء الوحيد المعروف حاليا هو أنه لم تكن هناك أجهزة تفجير ولا إعلان ملحق بالمسؤولية.
 
وأبطلت الشرطة الفرنسية في وقت سابق مفعول خمس شحنات ناسفة داخل متجر "برينتوم" الفاخر وسط العاصمة. ولم تكن الشحنات الناسفة الخمس متصلة بأجهزة تفجير.
 
ويقع المتجر في منطقة وسط المدينة مليئة بالمتاجر الكبرى وهي منطقة تكون مكتظة عادة بالرواد في هذا الوقت من موسم التسوق بمناسبة عيد الميلاد.
 
وقال متحدث إن شرطة مكافحة الإرهاب الفرنسية تعتقد أن الشحنات وضعت كتحذير. وضربت قوات الأمن طوقا أمنيا حول المتجر بعد إخلائه.
 
وفي الوقت نفسه ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أنها تسلمت رسالة في وقت سابق تحمل توقيع جماعة تطلق على نفسها "الجبهة الثورية الأفغانية" طالبت فيها فرنسا بسحب قواتها من أفغانستان، وحذرت من أنها وضعت متفجرات داخل المتجر.
 
ويوجد لفرنسا نحو 2600 جندي يحاربون في أفغانستان وتلقت تهديدات بتعرض أراضيها لهجمات إرهابية إذا لم تسحب قواتها من هناك.


المصدر : وكالات