براون (يسار) اقترح "اتفاقا مشتركا بين بريطانيا وباكستان لمكافحة الإرهاب" (رويترز) 
 
وعد رئيس الوزراء البريطاني غوردون بروان بتقديم مساعدة بقيمة تسعة ملايين دولار لباكستان في إطار "اتفاق" لمكافحة ما يوصف بالإرهاب وتوثيق التعاون بين الحكومتين الهندية والباكستانية فيما يتعلق بهجمات مومباي.
 
جاء ذلك بعد محادثات جمعته بالرئيس الباكستاني آصف علي زرداري في إسلام آباد بعد زيارة كان أداها للهند التقى أثناءها نظيره الهندي مانموهان سينغ لتخفيف التوتر بين الجارتين النوويتين.
 
وقال الرئيس الباكستاني إن بلاده تتعاون مع الهند بشأن التحقيقات بهجمات مومباي وهي تنتظر منها تزويدها بنتائج التحقيق الذي تجريه، بينما صرح براون بأن بلاده مع الهند في اتهامها منظمة لشكر طيبة الكشميرية الباكستانية بتنفيذ الهجمات.
 
واقترح براون "اتفاقا مشتركا بين بريطانيا وباكستان لمكافحة الإرهاب وضمان عدم تمكن الإرهابيين من إيجاد ملجأ في باكستان" حسب قوله في مؤتمر صحفي بإسلام آباد.

أحد مرافقي براون قال إن الشرطة البريطانية قد تطلب متهمين باكستانيين للتحقيق معهم (رويترز)
تحقيقات

من جهة أخرى قال مسؤول كبير بالحكومة البريطانية من مرافقي براون إن الشرطة البريطانية قد تطلب متهمين باكستانيين للتحقيق معهم في هجمات مومباي التي قتل فيها 163 شخصا بينهم بريطاني.
 
وقال المسؤول إن المحققين البريطانيين "سيطلبون" الاستماع إلى "أي كان من المتهمين" الباكستانيين بالتورط في الهجمات التي تتهم نيودلهي جماعة لشكر طيبة الكشميرية المحظورة في باكستان بالضلوع فيها.
 
وكان براون قال لدى لقائه سينغ "نعلم أن لشكر طيبة مسؤولون عن الهجمات ويجب أن يجيبوا عن هذه المأساة الكبرى". ويعتقد أن الهند أطلعت بريطانيا على الأدلة التي جمعتها عن ضلوع الجماعة المتمركزة في باكستان في الهجمات التي ضربت العاصمة المالية للبلاد.
 
من جانبه أكد سينغ اليوم أن العلاقات مع باكستان لن تعود إلى طبيعتها إلا إذا اتخذت الأخيرة إجراءات تمنع أن تكون ملجأ للمسلحين.
 
وقال في تجمع انتخابي في القسم الجنوبي الهندي من كشمير المتنازع عليها "أملنا في أن تطبع علاقاتنا مع جارنا، لن تكمل إلا إذا منعت باكستان الإرهابيين من اتخاذ أراضيها منطلقا لهجماتهم ضد الهند".
انتهاك جوي
في سياق آخر نفت الهند أن تكون أيٌ من مقاتلاتها قد انتهكت المجال الجوي الباكستاني وذلك بعد أن قالت باكستان إن سلاحها الجوي أرغم طائرتين هنديتين على التراجع لدى محاولتهما اختراق مجالها الجوي فوق كشمير ولاهور. 
 
"
اقرأ أيضا:
الهند وباكستان.. صراع مستمر
"
وقال المتحدث باسم الطيران العسكري الهندي ماهيش أوباساني "لم يكن هناك أي اختراق للمجال الجوي كما قيل".
 
وكان مراسل الجزيرة نقل عن المتحدث باسم سلاح الجو الباكستاني أن طائرتين هنديتين حاولتا اختراق المجال الجوي لبلاده. وقال سلاح الجو الباكستاني إن قواته أرغمت الطائرتين الهنديتين على العودة, مشيرا إلى أن انتهاكا وقع في كشمير وآخر في لاهور.
 
في المقابل قالت وزيرة الإعلام الباكستانية شيري رحمن إن الهند أوضحت أن الانتهاك الجوي لم يكن متعمدا. وأضافت "قواتنا الجوية في حالة تأهب ومستعدة لمواجهة أي تطورات، لكننا لا نتوقع أن يحدث أي تصعيد في هذا الأمر".

المصدر : الجزيرة + وكالات