كوريا الشمالية تهدد بإبطاء تفكيك برنامجها النووي
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ

كوريا الشمالية تهدد بإبطاء تفكيك برنامجها النووي

أربعة أيام من المحادثات السداسية في بكين الأسبوع الماضي لم تحقق أي تقدم (الفرنسية) 

هددت كوريا الشمالية بإبطاء عملية تفكيك برنامجها النووي ردا على القرار الأميركي بوقف مساعدات الطاقة.

وكان كيم كي جوان نائب وزير الخارجية الكوري الشمالي قد قال للصحفيين في مطار بكين بعد انتهاء المحادثات السداسية دون تقدم "من المحتمل أن نعدل وتيرة تفكيك المنشآت النووية إذا توقفت المساعدات".

كما توقعت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن تسعى بيونغ يانغ لانتزاع مساعدات إضافية من خلال رفض خطة التحقق من تفكيك برنامجها النووي.

المساعدات الأميركية
وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت تعليق مساعدات الطاقة لكوريا الشمالية, كما أدان زعماء اليابان وكوريا الجنوبية بيونغ يانغ واتهموها بعدم التعاون خلال المحادثات السداسية التي انتهت بالفشل في بكين الأسبوع الماضي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إن جميع الدول الخمس التي تتفاوض مع كوريا الشمالية وهي اليابان وروسيا والصين والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اتفقت على عدم المضي قدما في إرسال شحنات وقود إلى بيونغ يانغ حتى تحرز تقدما بشأن ما يسمى ببروتوكول التحقق من تفكيك برنامجها النووي.

ووصف مكورماك الموقف بأنه "عملية تتعلق بإجراء مقابل إجراء".
وطبقا لرويترز, يعتقد خبراء أن بيونغ يانغ تعرقل برتوكول التحقق إلى أن تتولى إدارة الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما السلطة الشهر المقبل.

وقد أدان الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك ورئيس الوزراء الياباني تارو أسو بيونغ يانغ، وذلك خلال لقاء جمعهما قبل عقد قمة ثلاثية نادرة بجنوب اليابان مع رئيس الوزراء الصيني وين جيا باو.

يشار إلى أنه بموجب اتفاقية أبرمت العام الماضي تم التعهد بتقديم مليون طن من الوقود الثقيل لكوريا الشمالية مكافأة لها على التقدم بشأن نزع السلاح النووي, وتطوعت دول أخرى غير الدول الخمس المشاركة في المحادثات السداسية بتزويد كوريا الشمالية بالطاقة.

وبحلول منتصف نوفمبر/تشرين الثاني تلقت كوريا الشمالية نحو نصف الكمية التي تعهدت بها الدول الخمس وقدمت الولايات المتحدة نحو 200 ألف طن من هذه الكمية.

وقد تعثرت عملية التحقق بسبب مسألة أخذ عينات من التربة بالمنشآت النووية الكورية الشمالية, وهي قضية توصف بأنها أساسية في بروتوكول التحقق.
المصدر : وكالات