هوغو شافيز (يسار) مستقبلا راؤول كاسترو الذي يقوم بأول زيارة رسمية للخارج (الأوروبية)

وصل الرئيس الكوبي راؤول كاسترو إلى فنزويلا في زيارة تكتسي طابعا رمزيا سيلتقي خلالها الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي يعد حليفا كبيرا لكوبا وصديقا للزعيم فيدل كاسترو.

وتعتبر زيارة راؤول كاسترو لكراكاس هي الأولى من نوعها للخارج منذ توليه مقاليد الحكم قبل نحو عامين بعد أن اضطر أخوه فيدل إلى التخلي عن مهامه بسبب المرض.

وكان شافير في استقبال كاسترو بمطار كراكاس في مستهل هذه الزيارة القصيرة التي سيوقع خلالها الطرفان على عدد من الاتفاقيات التي تعكس مدى قوة العلاقات الثنائية بين الجانبين على جميع المستويات.

وتكتسي زيارة كاسترو لـفنزويلا بعدا رمزيا إضافيا إذ إنها تعيد إلى الأذهان أول زيارة قام بها فيدل كاسترو عام 1959 بعد أسابيع من توليه السلطة لفنزويلا.

وتعليقا على ذلك قال الرئيس الفنزويلي إن زيارة راؤول كاسترو "لها نفس الدلالة التي كانت لزيارة فيدل كاسترو عام 1959 لفنزويلا من أجل توجيه الشكر لها على ما قدمته من مساعدات للثوار الكوبيين للإطاحة بـفولخينسو باتيستا".

ويتابع شافيز عن كثب الوضع الصحي لفيدل كاسترو وقد زاره حوالي 13 مرة في المكان الذي يتماثل فيه للشفاء.

وترتبط فنزويلا وكوبا اقتصاديا من خلال عدة مشاريع مشتركة في قطاعات النفط والنقل والأغذية والسياحة والاتصالات وتشير أرقام رسمية إلى أن قيمة المشاريع الثنائية بين البلدين منذ عام 2006 وصلت إلى حوالي 3.6 مليارات دولار.

وبعد فنزيلا يتوقع أن يزور الرئيس الكوبي خلال ثلاثة أيام البرازيل من أجل حضور اجتماع قمة إقليمي لدول أميركا اللاتينية.

المصدر : وكالات