براون يزور أفغانستان بعد مقتل جنود بريطانيين
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 19:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ

براون يزور أفغانستان بعد مقتل جنود بريطانيين

براون (يسار) دعا بعد لقاء كرزاي إلى تقاسم الأعباء بأفغانستان (الفرنسية)

تفقد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الذي وصل اليوم في زيارة مفاجئة لأفغانستان وحدات من قوات بلاده المنتشرة في إقليم هلمند بجنوب البلاد وذلك بعد يوم واحد من مقتل أربعة من جنوده في هجومين منفصلين.
 
وذكرت مصادر صحفية أن براون دعا بعد اجتماعه مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى ضرورة التحرك بفاعلية لمنع تسلل من سماهم الإرهابيين عبر الحدود الأفغانية الباكستانية.
 
ودعا كذلك إلى تقاسم الأعباء في أفغانستان معتبرا أن على الدول التي لديها قوات هناك تعزيزها.
 
وذكرت أسوشيتد برس أن براون التقى عددا من المسؤولين بهلمند من بينهم حاكم الولاية غلاب منغل وبحث معهم تجارة المخدرات بالمنطقة والانتخابات الرئاسية المقبلة.
 
إرهاب وانتخابات
واعتبر براون في تصريح صحفي أن وجود القوات الدولية بأفغانستان حاسم لمكافحة الإرهاب ودعم الانتخابات المقبلة في البلاد.
 
وجاءت زيارة براون لأفغانستان بعد مقتل ثلاثة جنود بريطانيين جراء هجوم انتحاري في ضاحية سانجين بولاية هلمند يعتقد أن منفذها يبلغ من العمر ثلاثة عشر عاما.
 
وذكرت وزارة الدفاع البريطانية أن جنديا آخر قتل عندما انفجرت قنبلة كانت مزروعة على جانب الطريق في السيارة التي كان يستقلها.
 
ووصف براون ذلك الهجوم بأنه مثير للرعب والاشمئزاز قائلا إنه "شيء رهيب. التعليق على استغلال طالبان لطفل في الثالثة عشرة من عمره في تفجير انتحاري لقتل عدد من جنودنا البريطانيين".
 
ومن جهتها أكدت حركة طالبان على لسان المتحدث باسمها قاري يوسف أحمدي أن أحد مقاتلي الحركة قام بالهجوم في منطقة تشارخاكانو بالضاحية.
 
130 جنديا بريطانيا قتلوا بأفغانستان منذ عام 2001 (الأوروبية-أرشيف)
وأضاف أحمدي أن ثمانية جنود بريطانيين قتلوا خلال الهجوم وأصيب آخرون بجروح.
 
وبمقتل هؤلاء الجنود يرتفع عدد القتلى البريطانيين في أفغانستان منذ بداية الغزو أواخر عام 2001 إلى أكثر من 130 جنديا من أصل 8300 جندي يتمركز معظمهم في ولاية هلمند، حسب إحصائيات وزارة الدفاع البريطانية.
 
قتلى ومقبرة
وفي سياق أعمال العنف المتواصلة أفادت القوات الأميركية والأفغانية أنها قتلت ستة مسلحين واعتقلت 16 آخرين في عمليات بجنوب أفغانستان.
 
ومن جهته قال متحدث باسم قوات حلف شمال الأطلسي(ناتو) إن جنودا أميركيين أطلقوا النار أمس على حافلة ركاب في ولاية وردك وسط أفغانستان عندما رفض سائقها الامتثال لأوامر دورية راجلة بالتوقف مما أدى لمقتل أربعة مدنيين وإصابة عشرة آخرين.
 
وأشارت وزارة الداخلية الأفغانية إلى أن مسلحيْن قتلا جراء انفجار عبوة ناسفة كانا بصدد زرعها في إحدى الطرق بولاية غزني بجنوب البلاد.
 
وفي سياق متصل أكدت الأمم المتحدة حدوث عبث بمقبرة جماعية في شمال أفغانستان، مما يعزز نظرية إخفاء أدلة بارتكاب مذبحة جماعية قبل سبع سنوات.
 
وأكد المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان دان ماكنورتون حدوث عبث في مقبرة "دشت ليلي" بشمال أفغانستان التي تضم جثث ألفي سجين من حركة طالبان قتلوا أثناء نقلهم عقب استسلامهم لقوات التحالف قبيل سقوط نظام طالبان عام 2001، كما يقول تقرير لوزارة الخارجية الأفغانية صدر عام 2002.
المصدر : وكالات