بلاغويافيتش اعتقل الأربعاء وأطلق سراحه بكفالة (الفرنسية) 
لجأت المدعية العامة لولاية إلينوي الأميركية ليزا مغاديغان إلى المحكمة العليا للولاية لمحاولة عزل الحاكم رود بلاغويافيتش المتهم بمحاولة بيع مقعد مجلس الشيوخ الأميركي الذي أخلاه الرئيس المنتخب باراك أوباما.
 
وتأتي هذه الخطوة من جانب المدعية العامة بعدما لم يبد بلاغويافيتش أي بادرة استقالة بعد أربعة أيام من إلقاء القبض عليه بتهم إسداء خدمات سياسية مقابل مبالغ نقدية.
 
وقالت ماديغان إن أحد مواد قانون الولاية وإن كانت لم تنفذ قط من قبل تسمح لها بالسعي لعزل الحاكم عن طريق المحكمة.
 
وكان الرئيس المنتخب باراك أوباما قد دعا في رسالة يوم الأربعاء إلى استقالة بلاغويافيتش وألا يجري أي تعيين لشغل مقعد مجلس الشيوخ.
 
ولم توجه لائحة اتهام إلى بلاغويافيتش وهو لايزال حاكم الولاية بصلاحيات كاملة لكن التهم تأتي بعد سنوات من التحقيقات التي توضح تفاصيلها تسجيلات بإذن من المحكمة وينفي محاميه ارتكابه أي مخالفة.
 
وألقي القبض على بلاغويافيتش أمام منزله ومثل أمام المحكمة قبل إخلاء سبيله بكفالة، وعاد إلى مزاولة مهام منصبه الأربعاء ووجهت وزارة العدل تهمة الفساد لكبير مساعديه جون هاريس.
 
أوباما دعا بلاغويافيتش للاستقالة (الفرنسية)
إفراج عن معلومات

وفي السياق ذاته، صرح الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بأنه سيفرج في غضون أيام عن نتائج تحقيق داخلي بشأن ما إذا كان أي من مساعديه أو مستشاريه قد قام بمحادثات مع الحاكم بلاغويافيتش منذ انتخابات الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
 
ووفقا لممثلين لأوباما فإن التحقيق الداخلي –الذي وصفوه بأنه شامل- يتطلع لكشف أي اتصال بين معسكر أوباما وبلاغويافيتش.
 
وكان نواب جمهوريون قد طالبوا أوباما بكشف كل اتصالات إدارته الانتقالية مع الحاكم.
 
وأثارت القضية تساؤلات عن علاقة كبار مساعدي أوباما -الذين عينهم مؤخرا أو أولئك الذين كانوا على رأس حملته الانتخابية- مع حاكم إلينوي المتهم بالفساد، ولا سيما أن التحقيقات الفدرالية أشارت إلى اتصالات جرت مع أشخاص قالت تكهنات إنهم قد يكونون من أعضاء فريق أوباما.
 
كما أن الأدلة التي تم الحصول عليها عبر مراقبة اتصالات حاكم إلينوي وكبير مساعديه أشارت إلى محاولة بلاغويافيتش الحصول على منصب حكومي في إدارة أوباما من الشخص الذي سيتم تعيينه عضوا بمجلس الشيوخ.
 
ونفى المدعون الاتحاديون أن تكون لأوباما علاقة بالأمر، وقال المدعي العام عن ولاية شيكاغو باتريك فيتزغيرالد في مؤتمر صحفي "يجب أن أوضح أن الاتهام لا يتضمن مزاعم بشأن الرئيس" المنتخب على الإطلاق.

المصدر : وكالات