زيمبابوي تنتقد الغرب والكوليرا ما زالت خارج السيطرة
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ

زيمبابوي تنتقد الغرب والكوليرا ما زالت خارج السيطرة

الوباء قد يفتك بآلاف الزيمبابويين إذا ظل خارج السيطرة (الفرنسية)

اتهمت حكومة زيمبابوي الجمعة الغرب بتحريف تصريح الرئيس روبرت موغابي بشأن السيطرة على وباء الكوليرا الذي تسبب في وفاة حوالي ثمانمائة شخص، في الوقت الذي تواصل فيه عواصم غربية نقدها الحاد حكومة هراري، واتهمت موغابي بالكذب في إشارته الخاصة بالسيطرة على الوباء الذي ما زال خارج السيطرة حسب منظمات دولية.
 
وأكد الناطق باسم الرئاسة في زيمبابوي جورج شارامبا -في مقابلة نشرتها اليوم صحيفة هيرالد الحكومية- أن موغابي كان يتحدث بلهجة ساخرة حين أعلن أن الكوليرا لم تعد موجودة في زيمبابوي.
 
وأضاف أن موغابي كان يسخر حين قال إن الجهود الرامية لاحتواء الكوليرا بدأت تؤتي أكلها, متهما وسائل الإعلام الغربية بتحريف تصريحات الرئيس.
 
إبادة
من جهته صرح وزير الإعلام الزيمبابوي سيكانيسو ندولفو اليوم الجمعة بأن الكوليرا المنتشرة في زيمبابوي عملية إبادة تنفذها بريطانيا.
 
وقال ندولفو بمؤتمر صحفي في هراري "إن وباء الكوليرا في زيمبابوي قوة حرب بيولوجية وكيمياوية, وهي هجوم إبادة على زيمبابوي يشنه البريطانيون". وأضاف الوزير أن ما يجري في بلاده حرب مخطط لها كان مفترضا أن تحدث في يونيو/حزيران الماضي.
 
وكان موغابي (84 عاما) قد أكد في خطاب تلفزيوني ألقاه الخميس أن الغرب -الذي يطالب بتنحيه عن الحكم- يضخم التهديد الذي تمثله الكوليرا ليبرر تدخلا عسكريا في هذا البلد، ملمحا في هذا السياق إلى المطالبات الصادرة من أكثر من عاصمة غربية بالإطاحة به.
 
وفي هذا الخطاب ذكر موغابي بالاسم الرئيسين الأميركي والفرنسي ورئيس الوزراء البريطاني باعتبارهم المحرضين على التدخل العسكري.
 
حملة مستمرة
 موغابي اتهم الغرب بتضخيم الأزمة
لتبرير التدخل في بلاده (الفرنسية) 
 وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد سارعت إلى رفض تصريح موغابي الذي أعلن فيه السيطرة على الوباء, وحذرت من أنه يزداد سوءا.
 
وقالت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إنها ستقدم 6.2 ملايين دولار لمكافحة انتشار المرض تضاف إلى 4.6 ملايين دولار أنفقتها بالفعل.
 
ونقلت صحيفة غارديان البريطانية في عددها الصادر اليوم تصريحا للسفير الأميركي في هراري قال فيه إن موغابي أخذ شعبه رهينة.
 
وفي لندن اتهم الوزير البريطاني لشؤون أفريقيا مارم مالوك براون الرئيس الزيمبابوي بأنه فشل في تقديم المساعدة لشعبه.
 
وفي باريس رفضت الخارجية الفرنسية ادعاء موغابي السيطرة على الوباء, وقالت إن شعب زيمبابوي في حاجة لمساعدة دولية عاجلة.
 
وفي سياق ردود الفعل المنتقدة للتصريح ذاته, وصف قس جنوب أفريقي الرئيس الزيمبابوي بهتلر القرن الحادي والعشرين ودعا إلى محاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب.




خارج السيطرة
في الأثناء أكدت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية فضيلة الشايب اليوم الجمعة أن وباء الكوليرا في زيمبابوي لا يزال خارج نطاق السيطرة.
 
وأوضحت الشايب أن التحقق من ما إذا كان ممكنا الحد من عدد ضحايا الوباء في بعض المناطق يتطلب أياما وربما أسابيع عدة.
 
وأكدت المتحدثة أنه تم حتى الآن إحصاء 792 حالة وفاة في حين بلغ عدد المصابين بالمرض 16 ألفا وسبعمائة. وتجدر الإشارة إلى أن العاصمة هراري هي الأكثر تضررا. من جهتها أكدت منظمة أطباء بلا حدود أن احتواء الوباء سيستغرق أشهرا.
المصدر : وكالات