أطباء فرنسيون عالجوا كيم جونغ إيل يروون تجاربهم
آخر تحديث: 2008/12/12 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: قوات الحشد الشعبي دخلت مدينة سنجار دون مقاومة من البشمركة
آخر تحديث: 2008/12/12 الساعة 01:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/15 هـ

أطباء فرنسيون عالجوا كيم جونغ إيل يروون تجاربهم

الأطباء الفرنسيون عالجوا مسؤولين كوريين شماليين دون معرفة هويتهم (الأوروبية)

كشفت لوفيغارو في تقرير أن كوريا الشمالية دأبت منذ أكثر من 15 عاما على اللجوء إلى استقدام أطباء فرنسيين إلى بيونغ يانغ كلما اشتكى رئيسها كيم جونغ إيل أو أحد أقاربه من وعكة صحية كبيرة, مشيرة إلى أن هؤلاء الأطباء لم يكونوا يعرفون هوية من يعالجونهم.

وذكرت الصحيفة الفرنسية أن آخر تلك الزيارات تمت أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي من طرف الطبيب فراسوا كزافيي رو رئيس قسم الأعصاب بمستشفى سينت آن بباريس الذي أكد لأول مرة أن جونغ إيل تعرض لجلطة دماغية لكنها لم تتطلب إجراء عملية, مشيرا إلى أن "صحته اليوم أفضل بكثير مما كانت عليه ولا يمكنني إضافة المزيد لأن ذلك يعتبر خرقا لسر المهنة الطبية وسر الدولة" على حد تعبير هذا الطبيب الذي يعد أحد أصدقاء وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر.

وحسب لوفيغارو, فإن تواصل الأطباء الفرنسيين مع بيونغ يانغ يتم عبر ممثل كوريا الشمالية الأممي في جنيف تشوي إيل الذي استطاع أن ينسج علاقات مع عدد من الأخصائيين الفرنسيين تمكنوا من خلالها من "اختراق أحد أكثر الأمور سرية في العالم وهو ما يحيط بصحة زعيم آخر قلاع الشيوعية على وجه الأرض".

وتنقل الصحيفة عن الطبيب إيف بوان (اسم مستعار) قوله إن تشوي إيل دعاه عام 1991 لمعالجة عدد من مرضى القلب وبعد أن أجرى عمليات تنشيط نبضات القلب لخمسة عشر مريضا كلهم شبان، ذكر له المسؤولون الطبيون أنه سيجري نفس العملية لعجوز قال إنه لم يعرفه في البداية لأن نظاراته كانت متكسرة, غير أنه علم لاحقا أنه كيم إيل سونغ أبو كيم جونغ إيل.

وبعد ذلك بسنوات, طلب إليه تشوي أيل القدوم هو وفريقه الطبي إلى بيونغ يانغ لمعالجة أحد العلماء الكبار وبعد وصوله إلى العاصمة بيونغ يانغ قدم له المسؤولون الصحيون ملفا طبيا كاملا عما يعانيه المريض الذي لم يكن سوى كيم جونغ إيل, فأكد أنه لا يحتاج لعملية, مما جعلهم يحجبون هوية هذا المريض الخاص.

لوفيغارو نقلت أيضا عن أحد الجراحين الفرنسيين قوله "إن دبلوماسيي كوريا الشمالية كثيرا ما طلبوا منه تقديم دعوة لأحد مرضاهم للقدوم إلى باريس من أجل تلقي العلاج".

المصدر : لوفيغارو