واشنطن تتوقع مشاكل في مفاوضات نووي كوريا الشمالية
آخر تحديث: 2008/12/10 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/10 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/13 هـ

واشنطن تتوقع مشاكل في مفاوضات نووي كوريا الشمالية

كريستوفر هيل (وسط) قال إنه يصعب توقع نتائج المفاوضات (الفرنسية-أرشيف)

توقعت الولايات المتحدة الأميركية حدوث مشاكل في المحادثات التي تستمر اليوم في الصين لدراسة قواعد التحقق من صحة توقيف كوريا الشمالية أنشطتها النووية في إطار اتفاق تم التوصل إليه بهذا الشأن مع الدول المكلفة بالتفاوض في هذا الملف.

وقد فشلت المحادثات بين ممثلي هذه الدول -وهي الصين والولايات المتحدة واليابان وروسيا والكوريتان الشمالية والجنوبية- في الاتفاق على صيغة للتحقق من صحة تفكيك كوريا الشمالية مفاعلها النووي يونغبيون كما أعلنت في وقت سابق من هذا العام.

وكان من المتوقع أن تختتم المفاوضات الجارية في بكين يوم أمس الثلاثاء، غير أنه تم تمديدها لأن الأطراف المشاركة فيها لم تتوصل إلى اتفاق.

مسودة صينية
واقترح رئيس الوفد الصيني وو دا وي –الذي قدمت بلاده مسودة في الموضوع- أن تتركز المحادثات على ثلاث مسائل رئيسية، وهي التحقق ومواصلة تنفيذ خطة العمل للمرحلة الثانية، ثم إنشاء آلية للسلام والأمن في شمال شرق آسيا.

"
يناقش المفاوضون آلية التحقق من توقيف كوريا الشمالية أنشطتها النووية، وتتركز نقطة الخلاف الرئيسية حول رفض بيونغ يانغ السماح لمفتشين دوليين الحصول على عينات نووية لفحصها
"
وتتركز نقطة الخلاف الرئيسية على رفض كوريا الشمالية السماح لمفتشين دوليين بالحصول على عينات نووية لفحصها، في حين يعتقد كثير من المحللين أن بيونغ يانغ قد لا تقدم أي تنازلات في انتظار اختبار نوايا الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما.

وقال كبير المفاوضين الأميركيين في هذا الملف كريستوفر هيل إن النقطة الرئيسية في محادثات اليوم هي معرفة ما إذا كان يمكن العمل بالمسودة التي تقدمت بها الصين أم لا.

وأضاف "إذا تمكنا من اجتياز هذا الأمر فستكون علامة مهمة، لكن مع إدراك أن الطريق ما زال طويلا"، مشيرا إلى أن المتفاوضين مهتمون بالحصول على "تحقق حقيقي وبألا يحدث أي تشويش عند الوصول إلى مراحل مهمة في هذا التحقق".

وأشار هيل إلى أنه "من الواضح أن الصينيين أدوا عملا كثيرا في المسودة وحاولوا التعامل مع مخاوف كل الأطراف".

تشاؤم
وبدوره أبدى كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني تاكيو كاوامورا تشاؤما، وقال للصحفيين "لا يمكن أن نكوّن فكرة مسبقة عما سيحدث في المحادثات".

كما نقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن المفاوض الياباني أكيتاكا سايكي قوله إن "مسودة الوثيقة الصينية تحتمل التحسين"، مضيفا أن اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وروسيا أبدت جميعا وجهات نظرها في هذه المسودة.

وكان سايكي قد أشار الثلاثاء إلى وجود ما أسماها "هوة كبيرة" بين الدول المشاركة في المحادثات وبين كوريا الشمالية بخصوص آليات وشروط التحقق من تفكيك الأخيرة برنامجها النووي.

يذكر أن كوريا الشمالية أعلنت قبل انطلاق هذه الجولة من المحادثات السداسية في بكين الاثنين أنها لا تعترف باليابان شريكا في المحادثات ولن تتعامل معها حتى لو شاركت في جلسات النقاش.

وامتنعت اليابان عن تسليم حصتها من مساعدات الطاقة لكوريا الشمالية حتى توضح الأخيرة مصير مواطنين يابانيين كانت بيونغ يانغ قد اختطفتهم في فترة الحرب الباردة.

كوريا الشمالية أعلنت من قبل تدمير مفاعل يونغبيون (الفرنسية-أرشيف)
اعتراف أميركي
وفي السياق قالت كوريا الشمالية إن الولايات المتحدة تعترف بأن بيونغ يانغ قوة نووية بعد أن وصفتها وزارة الدفاع الأميركية بهذا الوصف في تقرير لها نشر يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية أن هذه هي المرة الأولى التي تعترف فيها واشنطن رسميا بأن كوريا الجنوبية دولة ذات سلاح نووي وتعلن ذلك في تقاريرها الحكومية.

غير أن بيانا للسفارة الأميركية في سول قال إن ما ورد في التقرير لا يعتبر تغيرا في موقف واشنطن التي ترفض أن تمتلك كوريا الشمالية أسلحة نووية.

كما أصدرت وزارة الدفاع الأميركية بيانا تقول فيه إن التقرير المذكور لا يعكس وجهة نظر رسمية وإنما هو "تقرير توقعي واستشرافي يصلح لأن يكون بداية لنقاشات حول أمن المنطقة".

المصدر : وكالات