الجيش الأميركي يقتل سبعة أفغان "عن طريق الخطأ"

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

الجيش الأميركي يقتل سبعة أفغان "عن طريق الخطأ"

الجيش الأميركي قال إن القصف كان يستهدف قائدا بارزا من طالبان (رويترز-أرشيف)

قتل ستة من عناصر الشرطة الأفغانية ومدني، وأصيب 13 آخرون اليوم في غارة عن طريق الخطأ من طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) على مركز للشرطة في مدينة قلات في ولاية زابل جنوبي أفغانستان.

وقال المتحدث باسم القوات الأميركية بأفغانستان، وولتر ماثيوس –الذي أبدى أسفه "البالغ" للحادث- إن القصف كان يستهدف أحد قادة حركة طالبان "المعروفين".

وذكر ماثيوس أن الحادث ناجم عن خطأ في تحديد الهوية من الجانبين عندما فتحت الشرطة الأفغانية وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة النيران بعضهما على بعض، مشيرا إلى أنه "لم يتضح من فتح النيران على الآخر أولا"، و"كيف قتل رجال الشرطة والمدني".

وتجري وزارتا الدفاع والداخلية الأفغانيتان مع الجيش الأميركي تحقيقا مشتركا بشأن الحادث.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية لنائب قائد شرطة إقليم زابل غلام جيلاني فراحي القول إن مسلحين من طالبان أطلقوا صواريخ على موقع الشرطة في وقت سابق اليوم، حيث تم استدعاء طائرات التحالف التي قصفت الموقع وقتل رجال الشرطة وقائد الموقع.

ويقول مسؤولون أفغان إن العديد من المدنيين الأفغان قتلوا في غارات جوية شنتها القوات الدولية في أفغانستان العام الحالي، الأمر الذي يغذي الاعتقاد بأن القوات الغربية هناك لا تتعامل بحرص كاف عندما تشن هجمات جوية.

ويعتبر هذا الحادث الثالث من نوعه، الذي يجري الإبلاغ عنه خلال شهور، ومن المرجح أن يتسبب في توتير العلاقات بين الجانبين الأميركي والأفغاني.

المصدر : وكالات