الجيش الأميركي يعترف بقتله 37 مدنيا في غارة بأفغانستان
آخر تحديث: 2008/11/10 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/10 الساعة 00:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/13 هـ

الجيش الأميركي يعترف بقتله 37 مدنيا في غارة بأفغانستان

أطفال مصابون بالغارة التي قال قريون إنها استهدفت عرسا قرب قندهار (الفرنسية-أرشيف)

اعترف الجيش الأميركي بتسببه في مقتل 37 مدنيا وإصابة 35 آخرين في غارة جوية الأسبوع الماضي جنوبي أفغانستان، وقدم الجيش اعتذاره لأسر الضحايا والشعب الأفغاني.

وقال الجيش إن تحقيقا مشتركا للجيشين الأفغاني والأميركي خلص إلى أن طائراته شنت غارة على كمين نصبه مقاتلو طالبان داخل قرية في جنوب أفغانستان ما أدى إلى مقتل 37 مدنيا وإصابة 35 آخرين.

وأوضح أن قرويين أبلغوا المحققين بأن عددا كبيرا من المسلحين دخلوا قرية "ويش باغتو" في جنوب أفغانستان واستخدموا المنازل لإطلاق النار على دورية مشتركة من قوات التحالف والقوات الأفغانية.

وأضاف بيان للجيش الذي صدر في وقت متأخر من مساء السبت، أن مقاتلي طالبان منعوا أيضا الناس من مغادرة منازلهم. وتابع البيان أن الدورية "تعرضت لإطلاق نار محكم من الأراضي المرتفعة وفصلت عن وحدة الإغاثة الخاصة بها لوجود حاجز طريق مؤقت واستخدمت دعما جويا من مسافة قريبة لوقف نيران العدو".

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي الكولونيل غريغ جوليان في البيان "نأسف لهذا الفقد المأساوي لأرواح أبرياء ونعبر عن تعازينا لأسر الضحايا وشعب أفغانستان".

وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قال بعد الحادث إن قضية الضحايا المدنيين هي أكبر مصدر للتوتر مع الولايات المتحدة، ودعا الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما إلى أن يجعل من وقف قتل المدنيين إحدى أولوياته.

وقتل 150 مدنيا أفغانيا على الأقل في سلسلة من الضربات الجوية الأميركية التي أخطأت أهدافها مما قوض تأييدا عاما لاستمرار وجود أكثر من 60 ألفا من القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي وقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان.

ويتهم حلف شمال الأطلسي والجيش الأميركي طالبان بشن هجمات عن عمد من داخل مناطق مأهولة لكي تدفع القوات لرد يؤدي إلى مقتل مدنيين.

وقتل نحو أربعة آلاف شخص ثلثهم تقريبا من المدنيين في قتال هذا العام، في حين صعد مقاتلو طالبان حملتهم للإطاحة بحكومة كرزاي وطرد القوات الأجنبية من البلاد.
 
مصرع جنديين إسبانيين
من ناحية أخرى لقي جنديان إسبانيان مصرعهما وأصيب ثالث بجراح خطيرة في هجوم انتحاري اليوم جنوب ولاية هرات غربي أفغانستان، وذلك بحسب وزارة الدفاع الإسبانية.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة الأفغانية رؤوف الأحمدي إن المهاجم الانتحاري هاجم بسيارة القوات الإسبانية بهذه المنطقة غربي البلاد والتي يقل بها العنف كثيرا من المناطق الجنوبية والشرقية.
كما ذكر متحدث باسم الجيش الإيطالي الذي يتولي حاليا قيادة قوات حلف شمال الأطلسي غرب أفغانستان أن الوحدة الإسبانية تقدم المساعدة لقوات الأمن الأفغانية بمنطقة شينداد جنوبي هرات.
 
وبهذا يصل عدد الجنود الإسبان الذين قتلوا بمعارك مع مقاتلي حركة طالبان الأفغانية إلى 25، بينما يرتفع إجمالي عدد القتلى من القوات الأجنبية إلى أكثر من ألف منذ الإطاحة بحكومة طالبان أواخر عام 2001.
 
ويوجد نحو سبعمائة جندي إسباني في أفغانستان معظمهم في هرات. يُشار إلى أن أكثر من خسمين ألف جندي يقاتلون مع القوات الأميركية ضد طالبان.
المصدر : رويترز