سرعة رياح بالوما انخفضت إلى 193 كلم في الساعة بعد وصوله لسرعة 225 (رويترز -أرشيف)
 
ضرب إعصار بالوما الساحل الكوبي بعد أن تراجع من الفئة الرابعة إلى الثالثة على مقياس "سافير-سيمبسون" المؤلف من خمس فئات ليتوجه بعد ذلك إلى جزر البهاما، كما تراجعت سرعة الرياح المصاحبة للإعصار إلى 193 بعد أن وصلت إلى 225 كيلومترا في الساعة.
 
وتوقع خبراء الأرصاد في كوبا أن يجتاح الإعصار طريقا شماليا شرقيا عبر منطقة كاماغوي في الوسط ولاسا توناس في الشرق وإقليمي غرانما وهولغوين. وأشار معهد الأرصاد الجوية إلى أن مركز الإعصار سيقع في الساحل الجنوبي.
 
وأعلنت كوبا التي اجتاحها هذا العام الإعصاران غوستاف وآيك حالة الطوارئ في المناطق الواقعة بوسط وشرق الجزيرة وألغت جميع الرحلات الجوية والبرية في أنحاء البلاد وأمرت بإجلاء أكثر من نصف مليون شخص من الساحل ومناطق أخرى معرضة للخطر.
 
وطالبت السلطات الكوبية السكان بمتابعة التوجيهات التي تعلنها وسائل الإعلام الرسمية.
 
الكهرباء انقطعت عن أجزاء من جزر كايمان(الفرنسية-أرشيف)
المرور بجزر كايمان
واجتاح الإعصار أمس السبت جزر كايمان البريطانية الغنية في البحر الكاريبي.
 
ونجت عاصمة جزر كايمان وهي واحدة من أكبر المراكز المالية البحرية في العالم من المرحلة الأسوأ للعاصفة القوية بعد اتجاه مركز العاصفة إلى الشرق.
 
وانقطعت الكهرباء عن أجزاء من غراند كايمان التي يقطنها معظم سكان الجزر البالغ عددهم 50 ألف شخص وتناثرت فروع الأشجار والحطام في جورج تاون ولكن لم ترد أنباء عن سقوط قتلى.
 
وقالت سيندي سكوتلاند وهي مسؤولة في الهيئة المالية بجزر كايمان "لم تلحق أي أضرار بوسط جورج تاون حيث يوجد الجزء الأكبر من القطاع المالي".
ولكن الوزير الحكومي في جزر كايمان موسس كيركونيل قال "حدثت أضرار كبيرة ولكن دون حدوث إصابات كبيرة أو خسائر في الأرواح".
 
وتعتبر جزر كايمان وتركيبتها الصلبة أقل عرضة للعواصف الاستوائية مقارنة بالجزر الأخرى الواقعة في الكاريبي.
 
تكون الإعصار
وبدأ الإعصار بالوما عاصفة استوائية ليتحول إلى الفئة الأولى بعد مرور العاصفة في الكاريبي وشرق هندوراس, في طريقها إلى كوبا.
 
منشآت النفط لم تتضرر (الفرنسية-أرشيف)
وكان مركز الأعاصير الأميركي قد قال إن الإعصار بدأ عند تكونه محملا برياح زادت قوتها إلى 75 كيلومترا في الساعة, حيث تسبب يوم الخميس في سقوط أمطار في هندوراس ونيكاراغوا.
 
منشآت النفط
ولم يمثل إعصار بالوما حتى الآن أي تهديدات لمنشآت نفط رئيسة أميركية في خليج المكسيك.
 
يذكر أن بالوما هو الإعصار الثامن في موسم العواصف بالمحيط الأطلسي الذي يستمر بين الأول من يونيو/حزيران ونهاية نوفمبر/تشرين الثاني.

المصدر : وكالات