صحيفة أميركية: ارتفاع مبيعات السلاح المحلية بعد انتخاب أوباما
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 02:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 02:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ

صحيفة أميركية: ارتفاع مبيعات السلاح المحلية بعد انتخاب أوباما

متجر لبيع المسدسات في فورت ورث بولاية تكساس (رويترز-أرشيف)
ارتفعت مبيعات الأسلحة في الولايات المتحدة بشكل كبير بسبب مخاوف من أن يفرض الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما قوانين صارمة بهذا الخصوص، وذلك حسبما أوردته صحيفة "ذي نيويورك تايمز" الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم مكتب التحقيقات في كولورادو لانس كلام قوله إن هناك جهة غير معروفة حتى الآن تروج لاحتمال تغيير ما في الإدارات الفدرالية من شأنه أن يؤثر على حقوق ملكية الأسلحة الفردية مما أدى إلى انتعاش مبيعات الأسلحة بشكل غير مسبوق.

وأكد أصحاب متاجر السلاح هذه المعلومات بالإشارة إلى أن مبيعاتهم من الأسلحة ارتفعت بنسبة 30% منذ انتخاب الديمقراطي باراك أوباما رئيسا للبلاد وسط مخاوف الناس من احتمال إصداره تشريعات جديدة تحدّ من امتلاك السلاح.

ومما عزز هذا الاعتقاد تصريحات من مسؤولي اتحاد البندقية الوطني -أحد أكبر مجموعات الضغط في الولايات المتحدة -الذين وصفوا أوباما بأنه يمثل "تهديدا حقيقيا للتعديل الثاني من قانون الحريات".

واستشهد الاتحاد بتأييد الرئيس الأميركي المنتخب لرفع الضرائب الفدرالية على الأسلحة والذخيرة بنسبة 500%، في إشارة إلى تصريح أدلى به عام 1999 بوصفه نائبا ديمقراطيا عن ولاية إيلينوي في مجلس الشيوخ.

بيد أن مناصري أوباما سارعوا لطمأنة مقتني السلاح مؤكدين أن أوباما لن يقدم على أي قرار من شأنه التأثير على امتلاك السلاح الذي يدخل في إطار الحريات الفردية أو ما يعرف باسم التعديل الثاني.

يذكر أن أوباما ونائب الرئيس المنتخب جوزيف بايدن أعلنا خلال الحملة الانتخابية التزامهما بحق حمل السلاح على الرغم من دعوتهما إلى ضرورة حظر الأسلحة الهجومية مثل البنادق نصف الآلية، ووضع التدابير الضرورية لإبعاد الأسلحة عن متناول الأطفال والمجرمين.

المصدر : وكالات