بالين وصفت التسريبات بأنها من عمل أغبياء (الفرنسية)

نفت سارة بالين حاكمة ولاية ألاسكا تسريبات من قبل مساعدين للمرشح الجمهوري الخاسر في انتخابات الرئاسة الأميركية جون ماكين بأنها كانت تعتقد أن أفريقيا بلد وليس قارة، ووصفت هؤلاء المساعدين -الذين لم يكشف النقاب عن هويتهم- بأنهم أغبياء.

وقالت بالين التي خاضت الانتخابات نائبة للرئيس على بطاقة ماكين لمحطة سي أن أن إن هذه الادعاءات "غير حقيقية".

وأضافت أن هذه التسريبات ربما تكون قد جاءت من أشخاص ساعدوها في التحضير لمناظرتها مع جوزيف بايدن المرشح الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس على بطاقة باراك أوباما، وقالت إنها تتذكر إجراء محاورات أثناء الاستعداد للمناظرة بشأن أفريقيا واتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا).

ونقل تقرير لشبكة فوكس نيوز عن مصادر بالحملة -لم يكشف النقاب عنها- قولها إن بالين لم تكن تعرف أن أفريقيا قارة ولم تستطع أن تحدد الدول الثلاث المشاركة في نافتا وهي الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وقالت بالين "أعتقد أنه إذا كانت هناك ادعاءات تقوم على أساس أسئلة أو تعليقات قلتها أثناء التحضير للمناظرة بشأن نافتا أو بشأن القارة وليس البلد عندما تحدثنا عن أفريقيا هناك فقد أخرجت من سياقها، وهذا شيء قاس ونوايا خبيثة وعمل صبياني وغير مهني، وهؤلاء الرجال أغبياء".

كما وصفت الاتهامات بأنها أنفقت أموالا باهظة على الملابس من أجل الحملة الانتخابية بأنها "وقحة".

المصدر : رويترز