إيران تنتقد تصريحات أوباما وتجدد تمسكها ببرنامجها النووي
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الإليزيه:فرنسا تواصل اتصالاتها لإبعاد لبنان عن أي صراعات إقليمية
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ

إيران تنتقد تصريحات أوباما وتجدد تمسكها ببرنامجها النووي

لاريجاني: سنواصل أنشطتنا النووية أيا كانت العواقب والضغوط (الفرنسية-أرشيف)

انتقدت إيران تصريحات الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بشأن برنامجها النووي واعتبرتها تكرارا لنفس السياسات الخاطئة، وجددت موقفها الرافض لوقف أنشطتها النووية أيا كانت العواقب.

جاء ذلك على لسان رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني في تصريح له السبت في العاصمة الإيرانية ردا على الرئيس الأميركي المنتخب الذي قال الجمعة إنه من غير المقبول السماح لإيران بتطوير أسلحة نووية.

واعتبر لاريجاني -كبير المفاوضيين النوويين سابقا- أن تصريحات أوباما تعد استمرارا للسياسات الأميركية الخاطئة التي درجت عليها الولايات المتحدة في الماضي، داعيا الإدارة الجديدة إلى توجيه الإشارات الإيجابية دلالة على رغبتها الحقيقية في تغيير مواقفها من المنطقة.

وأضاف أن أوباما يدرك أن التغيير لا يعني فقط تغيير اللون والفوارق السطحية بل بتغيير الأسس الإستراتيجية، مجددا موقف بلاده الرافض لوقف عمليات تخصيب اليورانيوم أيا كانت العواقب مع إدراكها لحجم الضغوط الدولية التي ستتعرض لها.

وكان الرئيس الأميركي المنتخب أوباما قال في أول مؤتمر صحفي له الجمعة "إن تطوير إيران للأسلحة النووية أمر غير مقبول، ومعالجة هذه المسألة تتطلب جهودا عالمية" مطالبا القيادة الإيرانية بـ"وقف دعمها للمجموعات الإرهابية".

 أوباما: على إيران وقف دعمها للمجموعات الإرهابية (الفرنسية)
وجاءت تصريحات أوباما في معرض رده على سؤال حول رسالة التهنئة التي وجهها له نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد بمناسبة فوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأوضح أوباما أنه سيراجع رسالة أحمدي نجاد وسيرد عليها بالطريقة الملائمة مشددا على ما أسماه التفكير جيدا" في طريقة التعامل مع هذه المسألة في إشارة إلى الموقف من إيران.

يذكر أن أوباما وفي العديد من خطاباته أثناء الحملة الانتخابية أكد موقفه المتشدد من إيران دون أن يستبعد الخيار العسكر رغم قوله إنه مستعد للقاء الرئيس أحمدي نجاد وفتح حوار مع القيادة الإيرانية.

رسالة الأسد
يذكر أن أوباما تلقى السبت أيضا برقية تهنئة من الرئيس السوري بشار الأسد دعاه فيه إلى مواصلة الحوار في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت وكالة الأنباء السورية إن الأسد أعرب في الرسالة عن "أمله في أن تسود لغة الحوار للتغلب على المصاعب التي عرقلت حتى الآن الجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار والازدهار في الشرق الأوسط".

من جانبها ذكرت مصادر إعلامية كورية جنوبية أن بيونغ يانغ انتظرت يومين بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأميركية لتبث نبأ فوز أوباما دون أي تعليق.

وأضافت المصادر أنه من النادر ان تذيع وسائل الإعلام الكورية الشمالية نتيجة اي انتخابات رئاسية أميركية بمثل هذه السرعة.

ففي العام 2000 لم تذع كوريا الشمالية نبأ فوز جورج بوش في الانتخابات إلا بعد عشرة أيام.

وانتظرت حتى أواخر فبراير/ شباط 2001 كي تعلق على هذا الفوز بالتحذير من أن سياساته المتشددة قد تؤدي إلى مشكلات خطيرة لاتفاقية أصبحت في حكم المنتهية وكانت تهدف الى وقف برنامج كوريا الشمالية النووي.

وعندما أعيد انتخاب بوش لفترة ثانية عام 2004 أعلنت كوريا الشمالية النبأ بعد خمسة أيام، وانتقدت بشدة إدارته التي وصفتها بـ"الوحوش المتعطشة للدماء" والمصممة على إسقاط النظام في بيونغ يانغ.

المصدر : وكالات