صورة أرشيفية لإمام سامودرا (وسط) قرب مركز للشرطة في جاكرتا (الفرنسية)
أعدمت السلطات في إندونيسيا رميا بالرصاص ثلاثة أشخاص أدينوا بارتكاب هجمات بالي عام 2002 التي راح ضحيتها أكثر من مائتي شخص.
 
وقال متحدث باسم مكتب النائب العام إن إمام سامودرا وعمروزي وعلي غفران المعروف أيضا باسم مخلص أعدموا على التوالي بعد انتصاف ليل السبت بالتوقيت المحلي.
 
ونقلت شبكة "تي في ون" التلفزيونية عن مصدر لم تسمه أن عملية الإعدام تمت في جزيرة نوساكامبانجان حيث كان يحتجز الرجال الثلاثة.
 
وكانت أجهزة الأمن قد عززت إجراءاتها في مختلف أنحاء البلاد خاصة بعد ورود تهديدات باغتيال الرئيس يودويونو ونسف سفارتي الولايات المتحدة وأستراليا في جاكرتا إذا أعدم منفذو تفجيرات بالي.
 
يشار إلى أن تفجيرات بالي عام 2002 أسفرت عن مقتل 202 شخص أغلبهم من السياح الأجانب.

المصدر : وكالات