هيئات حقوقية تنتقد الطابع الاسثنائي لمحاكمة سجناء غوانتانامو (الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة عسكرية أميركية في غوانتانامو بالسجن مدى الحياة على السكرتير الإعلامي لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بعد أن أدانته بالتآمر مع القاعدة والتحريض على القتل وتقديم دعم مادي لما يسمى بالإرهاب.

وتوصلت هيئة المحكمة المؤلفة من تسعة ضباط عسكريين إلى قرارها في حق اليمني علي حمزة بهلول بعد محاكمة استمرت أسبوعا رفض المتهم ومحاميه المشاركة فيها.

ويعتبر بهلول هو الرجل الثاني الذي تدينه هيئة محلفين في محكمة جرائم الحرب بالقاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو بكوبا.

وقال جميل دوكر -الذي كان يتابع القضية لصالح الاتحاد الأميركي للحريات المدينة- إن المحاكمة اتسمت بالقصور لأنها تمت في إطار نظام عسكري استثنائي، ما يجعل القرار الصادر عن هيئتها مطعونا في شرعيته.

ودعا دوكر الرئيس الأميركي -الذي سيتم انتخابه في اقتراع اليوم- إلى إغلاق معتقل غوانتانامو وإلى مقاضاة سجنائه أمام محاكم جنائية أو عسكرية تحترم الدستور ويكون لقراراتها مصداقية.

وقد خرج بهلول (39 عاما) عن صمته عند النطق بالحكم وأدلى بخطاب يشيد فيه بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ويتوقع أن يكون الحكم الصادر بحقه عاملا يشحذ همم عناصر القاعدة في مواجهة الولايات المتحدة.

وكانت نفس المحكمة قد أصدرت في مطلع أغسطس/آب الماضي حكما بالسجن خمس سنوات ونصف السنة على اليمني سالم حمدان السائق السابق لأسامة بن لادن، بعد إدانته بتقديم "دعم مادي للإرهاب".

وإلى غاية إصدار ذلك الحكم كان حمدان قد أمضى أكثر من ستة أعوام في غوانتانامو، ضمنها نحو خمس سنوات مضت منذ توجيه الاتهام إليه عام 2003، وهي المدة التي ستحسم من فترة الحكم الذي صدر بحقه.

وبذلك بقي على حمدان أن يمضي –منذ النطق بالحكم- نحو خمسة أشهر في السجن لإنهاء فترة محكوميته، إلا أن وزارة الدفاع تقول إنها لا تنوي إطلاقه وإنه يبقى بنظر الولايات المتحدة "مقاتلا عدوا" ما يتيح إبقاءه محتجزا إلى أجل غير مسمى.

المصدر : وكالات