حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية الأغلى في التاريخ
آخر تحديث: 2008/11/4 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/4 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/7 هـ

حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية الأغلى في التاريخ

ماكين (يمين) وأوباما ينفقان أكثر من مليون دولار يوميا على الإعلانات التلفزيونية (رويترز)

بلغت تكلفة حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية الحالية حدا جعلها الأغلى بين الحملات الرئاسية بتاريخ البلاد حيث تتركز الآونة الأخيرة على الإعلانات التلفزيونية.

ويتوقع مركز سياسات رد الفعل –الذي يراقب مواضيع من هذا النوع- أن يصل الإجمالي النهائي الذي ينفقه مرشحا الحزب  الجمهوري جون ماكين والحزب الديمقراطي باراك أوباما وجماعات المصالح الخاصة المرتبطة بهما إلى 2.4 مليار دولار.

وتمول تبرعات المؤسسات الاقتصادية وخصوصا شركات وول ستريت، جزءا كبيرا من هذه الحملة. فقد قدمت غولدمان ساتشز وجيه بي مورغان تشيس وسيتي غروب مئات آلاف الدولارات لكل مرشح، وتبرعت ميريل لينش بحوالي 350 ألفا لحملة ماكين وحدها.

كما قدمت هوليوود أموالا بهذه الحملة خصوصا لأوباما الذي جمع في سبتمبر/ أيلول تسعة ملايين دولار في مناسبة لجمع الأموال استضافتها الممثلة والمغنية الأميركية باربرا سترايساند.

"
اقرأ أيضا:
أثر المال على الحملة الانتخابية للرئاسة الأميركية
"
تبرعات الأفراد
وتسعى الحملتان كذلك للحصول على تبرعات من مئات آلاف الأفراد عبر رسائل البريد المباشرة وعبر مواقع الحملتين على الإنترنت ومواقع الشبكات الاجتماعية، لكنها ضئيلة للغاية إذا ما قورنت بضخامة تبرعات الشركات.

وقالت المديرة التنفيذية لمركز سياسات رد الفعل شيلا كرومولز إن المواطن العادي لا يقدم تبرعات للحملات الانتخابية، مشيرة إلى أن نسبة قليلة من الأميركيين تتراوح بين 5% و10% على أقصى تقدير يقدمون تبرعات سياسية.

ويذهب جزء كبير من هذه الأموال إلى الإعلانات التلفزيونية التي ينفق عليها المرشحان في المتوسط 1.4 مليون دولار يوميا، وتعد حملة أوباما الأكثر إنفاقا حتى الآن.

وأضافت كرومولز أن أوباما جمع 150 مليون دولار في شهر واحد، وأن ذلك يمثل نحو نصف ما جمعه المرشح الديمقراطي للانتخابات السابقة جون كيري خلال حملته كلها، بينما جمعت حملة ماكين 132 مليونا خلال أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم.

سارة بالين دشنت حملة إلكترونية لجمع خمسة ملايين دولار قبل نهاية الحملة (الفرنسية)
حملة إلكترونية
وتستخدم المرشحة لمنصب نائب الرئيس على اللائحة الجمهورية سارة بالين، البريد الإلكتروني لجمع حوالي خمسة ملايين دولار قبل موعد الاقتراع.

وذكرت تقارير إعلامية أن بالين بعثت السبت رسالة إلكترونية إلى المواطنين الجمهوريين، تحذر فيها من أن حملة أوباما أفضل من حيث التمويل.

وتحث الرسالة الجمهوريين على المساهمة في جمع خمسة ملايين دولار لتمويل الحملة فيما تبقى من السباق الرئاسي، وتقول إن أوباما يستخدم الفارق في التمويل لإغراق وسائل الإعلام بالإعلانات وإمطار الحسابات الإلكترونية للأميركيين بالرسائل ودفع الأموال لعدد كبير من الأشخاص لزيارة المنازل طلباً لأصوات الناخبين.

المصدر : وكالات