مسلمون قرغيزيون أثناء صلاة الفطر (الفرنسية-أشيف)

قضت محكمة قرغيزية على 32 ممن اعتبرهم التلفزيون المحلي إسلاميين بسجن تتراوح مدته بين تسع سنوات وعشرين سنة، بسبب دورهم في أعمال شغب وقعت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بمنطقة أوش جنوب البلاد.

وحسب التلفزيون القرغيزي فإن هذا الحكم الذي قوبل عند صدوره بصيحات "الله أكبر" ينادي بها المحكوم عليهم، أصدرته المحكمة الإقليمية بمنطقة أوش.

وكانت أعمال الشغب قد انطلقت في فاتح أكتوبر/تشرين الأول الموافق لعيد الفطر بسبب منع الاحتفال بهذا العيد حسب ما نقل عن شخصيات رسمية أكدت أن المتظاهرين يرتبطون بحزب التحرير المحظور، وهو حزب سني يدعو إلى إقامة الحكم الإسلامي في دول آسيا الوسطى حسب قولهم.

وكان المتظاهرون قد قاموا برشق مباني الحكومة بالحجارة، وبأعمال عنف ضد الشرطة، وانتهى الموضوع حينها بإقالة الحاكم المحلي.

وقد أشار التلفزيون القرغيزي الرسمي إلى أن المتهمين ثبت ارتكابهم لثماني جرائم، منها الإضرار ببنايات حكومية وخلق اضطرابات عامة وارتكاب العنف ضد الشرطة والعضوية في حزب محظور.

وكان البرلمان القرغيزي في وقت سابق من هذا الشهر قد أقر قانونا جديدا يحد تسجيل الجماعات الدينية، ويخضع تمويل التعليم الديني لسيطرة الدولة.

المصدر : الفرنسية