هاربر اتهم المعارضة بالرغبة في الاستيلاء على السلطة (رويترز-أرشيف)

أعلنت الحكومة الكندية المحافظة تأخير التصويت على حجب الثقة عنها الذي تهدد به المعارضة إلى يوم الثامن من ديسمبر/كانون الأول متهمة الليبراليين بالرغبة في الاستيلاء على السلطة.
 
وقال رئيس الوزراء ستيفان هاربر إنه في الوقت الذي ركزت فيه الحكومة على الاقتصاد، اشتغلت المعارضة في الخفاء للالتفاف على نتائج الانتخابات الأخيرة بدون اهتمام بإرادة الناخبين.
 
وأضاف في تصريح صحفي أن المعارضة "تريد الاستيلاء على السلطة وليس كسبها".
 
ودافع هاربر في هذا الصدد عن سياسته الاقتصادية قائلا إنه تصرف لإبقاء الضرائب منخفضة.
 
وبدوره قال كوري تنييكي المتحدث باسم رئيس الوزراء في تصريح صحفي "إن الحكومة لن تتراجع، وستضع خططا للتحفيز الضريبي في الميزانية المقبلة في أوائل عام 2009، وليس قبل ذلك".
 
حجج المعارضة
وفي المقابل تقول المعارضة إن الأوضاع في كندا لا تستطيع الانتظار في وقت يعاني فيه قطاعا السيارات والغابات من التدهور.
 
وأمهلت المعارضة –المتكونة من ثلاثة أحزاب- في وقت سابق الحكومة "إلى يوم الاثنين لتقديم حوافز اقتصادية ذات مصداقية تستجيب للاحتياجات الأساسية للكنديين".
 
وتهدد المعارضة بإسقاط الحكومة بعد مرور شهرين فقط على إعادة انتخابها وتشكيل ائتلاف لخلافتها في وقت تتوقع فيه مصادر سياسية أن يطلب هاربر من الحاكمة العامة لكندا ميكائيل جون –في حال حجب الثقة- الدعوة لانتخابات جديدة.
 
وكان المحافظون بقيادة هاربر فازوا في الانتخابات الأخيرة التي جرت في 14 أكتوبر/تشرين الأول بحصولهم على 143 مقعدا من بين 308 بمجلس العموم مقابل 77 للبيراليين و37 للديمقراطيين الجدد و49 لكتلة كيبك.

المصدر : وكالات