إحدى النزيلات في فندق أوبروي تنظر من النافذة قبل إخراجها من قبل الأمن الهندي (الفرنسية)

اتفقت باكستان والهند على مشاركة قائد الاستخبارات العسكرية الباكستانية أحمد شجاع باشا في التحقيقات بالهجمات المتزامنة على مدينة مومباي في وقت أحكم فيه الأمن الهندي سيطرته على فندق ويواصل محاولة السيطرة على فندق آخر ومركز يهودي يحتجز فيهما رهائن.

وقال متحدث باسم الحكومة الهندية إن رئيس الوزراء مانموهان سينغ طلب زيارة باشا في اتصال مع الرئيس الباكستاني آصف زرداري ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني الذين تحدثا إليه هاتفيا في وقت مبكر اليوم.

وتزامنت التطورات هذه مع تأكيد وزير داخلية ولاية مهاراشترا أرار باتيل إن السلطات الهندية اعتقلت شخصا يحمل الجنسية الباكستانية في تفجيرات مومباي الأخيرة، بينما قال وزير الخارجية براناب موخرجي إن التحقيقات الأولية تشير إلى تورط جهات من باكستان فيها.

وقال موخرجي إن باكستان قد أكدت في وقت سابق لنيودلهي إنها لن تسمح بانطلاق هجمات من أراضيها على الهند.

وكان رئيس الوزراء الباكستاني قد دان الهجمات في الاتصال مع نظيره الهندي أثناء مكالمة هاتفية حسبما أفاد مسؤولون باكستانيون، مؤكدا له أن بلاده كانت "بدورها ضحية للإرهاب".

من جانبه نفي وزير الدفاع الباكستاني أحمد مختار في وقت لاحق أي دور لبلاده في الهجوم الذي وصفه "بالحادث الدامي".

يشار إلى أن قوات الأمن الهندية أعلنت اعتقال ثلاثة مسلحين أحدهم باكستاني مضيفة حسب معلومات وكالة برس ترست إلى أنهم جزء من مجموعة تضم 12 مسلحا قدموا بحرا من باكستان.

إنقاذ النزلاء
في غضون ذلك أنهت وحدة قوات خاصة هندية عملية احتجاز الرهائن المستمرة منذ يوم أمس في فندق أوبروي وقتلت مسلحين، في حين أخفقت في إنهاء عملية احتجاز رهائن بفندق تاج محل ومبنى يضم مركزا يهوديا جرى اقتحامه صباحا بدعم من المروحيات.

وقال قائد القوة الهندية الخاصة جي كي دات للصحفيين إن فندق أوبروي بات تحت السيطرة بعد قتل اثنين من المسلحين مضيفا أن 24 جثة عثر عليها في أروقة الفندق مما يرفع عدد ضحايا الهجمات إلى 143 قتيلا و288 جريح.

وحول الوضع في فندق تاج محل الفاخر قال قائد عسكري هندي اليوم إنه تم قتل ثلاثة مسلحين في تبادل لإطلاق النار وبقي مسلحان أو ثلاثة يحتفظون بنحو 15 رهينة مع العلم أن المصادر الهندية قالت إنه تم تطهيره منذ يوم أمس وإنقاذ أربعمائة من نزلائه.

وقال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر إن بين النزلاء المحررين عشرين فرنسيا فيما ذكرت مصادر ألمانية أن موظفين ألمانيين وبعض الهنود العاملين في شركة الطيران الوطنية أنقذا أيضا وصدر إعلان مماثل عن جنوب أفريقيا.

مروحية عسكرية هندية تنزل عنصرا من القوات الخاصة فوق ناريمان هاوس (الفرنسية)
من جهة أخرى قال رئيس تحرير صحيفة ميل توداي الهندية مانوش جوشي للجزيرة إن القتال يتواصل داخل مبنى ناريمان هاوس الذي يضم المركز اليهودي في تاج محل الذي اقتحمته صباح اليوم قوة خاصة هندية وقتلت مسلحين بداخله وحررت سبع رهائن يهود من داخله.

الرهائن الإسرائيليون
غير أن القنصل العام الإسرائيلي في مومباي أورنا ساجيف نفت في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية أن يكون تم تحرير أي من الإسرائيليين مضيفة أن من تم تحريرهم أمس هم مواطنون محليون.

وقدّر السفير الإسرائيلي في دلهي عدد الإسرائيليين المحتجزين داخل مبنى ناريمان هاوس في مومباي بنحو ستة بينما قال الصحفي نايش خار للجزيرة إن سبعة أو ثمانية رهائن بينهم إيطاليون ما زالوا محتجزين في ناريمان هاوس مشيرا إلى أن الحرس الوطني الهندي يقوم بتحرك حذر في محيط المبنى الذي يقع في الجزء القديم والمكتظ من المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات