تنطلق في بولندا بداية ديسمبر/كانون الأول المقبل جولة جديدة من المباحثات العالمية بشأن قضية التغير المناخي بهدف التوصل لاتفاق جديد يخلف بروتوكول كيوتو الذي ينتهي العمل به عام 2012.

وفيما يلي أبرز المحطات على صعيد هذه القضية والجهود التي قام بها العالم لمواجهة آثارها:

1827: العالم الفرنسي جان بابتيست فورير كان أول من اعتبر أن انبعاث الغازات من شأنه أن يزيد درجة الحرارة على سطح الأرض.

1896: الكيميائي السويدي سفانت أرينيوس أكد أن ثاني أكسيد الكربون الناتج عن احتراق الوقود سواء من النفط أو الغاز أو الفحم هو أهم ملوث للبيئة والذي بات يعتبر حاليا السبب الأول للتغير المناخي.

1988: الأمم المتحدة تعقد أول منتدى دولي حول تغير المناخ في تورنتو بكندا وتنشئ هيئة علمية لبحث الدلائل على ظاهرة الانحباس الحراري رمز لها اختصارا بـ(IPCC).

1990: التقرير الأول لـ(IPCC) يقول إن مستويات الغازات المنبعثة تتزايد في الغلاف الجوي ويتنبأ بأن هذا سيتسبب في الانحباس الحراري.

1992: 170 من رؤساء الدول والمنظمات غير الحكومية يجتمعون في ريو دي جانيرو بالبرازيل، في مؤتمر عالمي، من أجل بحث مستقبل الكرة الأرضية، حيث تم التوصل لاتفاق إطار حول التغير المناخي (UNFCCC) وصل عدد أعضائه حاليا إلى 192 دولة.

1997: التوقيع على بروتوكول كيوتو لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ والذي يلزم معظم الدول الصناعية بخفض انبعاث الغازات بحيث تصل عام 2012 إلى المستوى الذي كانت عليه عام 1990.

2001: الولايات المتحدة تعلن عدم مصادقتها على بروتوكول كيوتو رغم أنها الدولة الأولى في العالم من حيث انبعاث الغازات الملوثة للبيئة.

2005: بروتوكول كيوتو يدخل حيز التنفيذ الفعلي في 16 فبراير/شباط.

2007: تقرير صادر عن (IPCC) يؤكد أن الانحباس الحراري بات أمرا مؤكدا وأنه سيؤدي إلى زيادة درجة حرارة الأرض بمعدل يتراوح بين 1.8  وأربع درجات بحلول عام 2100.

المصدر : الفرنسية