العنف الانتخابي في كينيا خلف 1300 قتيل ونحو 300 ألف مشرد (الفرنسية-أرشيف)
أعلن رسميا في كينيا أن الائتلاف الحكومي وافق على إنشاء محكمة لمقاضاة سياسيين ورجال أعمال بارزين متهمين بالتورط بأعمال عنف عرقية دامية أعقبت الانتخابات التي جرت في وقت مبكر من العام الحالي وخلفت نحو 1300 قتيل, وشردت حوالي 300 ألف آخرين.

وأوضح بيان رسمي أن الرئيس الكيني مواي كيباكي ورئيس الوزراء رايلا أودينغا سوف يترأسان لجنة لإعداد خطة عمل لتنفيذ توصيات تقرير رسمي بهذا الصدد.

وكان التقرير قد دعا لمحاكمة نحو عشرة أشخاص أمام محكمة كينية خاصة أو إرسالهم للمحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي. وقد تسبب ذلك التقرير الذي أعده القاضي فيليب واكي بعاصفة سياسية, حيث عدت توصياته بمنزلة اختبار لتعهدات كينية بالتخلص من الفساد.

يشار إلى أن كيباكي وأودينغا يقودان حكومة تقاسم سلطة شكلت لإنهاء أسوأ موجة لأعمال العنف في كينيا منذ استقلالها.

من جهة ثانية وافق مجلس الوزراء الكيني على تنفيذ توصيات تقرير لجنة تحقيق أخرى دعت إلى إجراء إصلاح شامل للنظام الانتخابي لتجنب تكرار الفوضى التي حدثت العام الجاري.

وقد اندلعت أعمال العنف بعدما أعلن كل من كيباكي وأودينغا زعيم المعارضة السابق فوزهما بالانتخابات الرئاسية.

المصدر : رويترز