تعيين غيتس ينسجم مع تعهدات أوباما بتشكيل إدارة لا تتسم بلون حزبي واحد
 (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مواقع إخبارية أميركية بأن وزير الدفاع الأميركي الحالي روبرت غيتس وافق على عرض من الرئيس المنتخب باراك أوباما للبقاء في منصبه. في حين تم تعيين الجنرال المتقاعد جيمس جونز في منصب مستشار الأمن القومي.

ورغم أن شبكة أي.بي.سي الإخبارية الأميركية التي أورت النبأ أفادت بأن غيتس (65 عاما) وافق البقاء في منصبه لعام آخر، فإن موقع بوليتيكو الإخباري على شبكة الإنترنت وفوكس نيوز اللذين أوردا الخبر كذلك، لم يشيرا لمدة محددة.

ويمثل الإبقاء على غيتس في البنتاغون انسجاما مع تعهدات سابقة من أوباما بتشكيل إدارة لا تتسم بلون حزبي واحد.

وعلى الرغم من أنه ينظر إلى غيتس -الذي تولى منصبه خلفا لدونالد رمسفيلد في ديسمبر/كانون الأول 2006- باعتباره مستقلا، فإنه خدم في العديد من الإدارات الجمهورية.



جيمس جونز كان من منتقدي إدارة بوش في معالجة الحرب في العراق (رويترز-أرشيف)
أمن قومي 
ونقل بوليتيكو عن مسؤولين في الحزبين الجمهوري والديمقراطي أن الجنرال المتقاعد في مشاة البحرية جيمس جونز، وهو قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أوروبا، سيرشح لتولي منصب مستشار الأمن القومي.

يذكر أن جونز كان من أشد المنتقدين لمعالجة إدارة جورج بوش للحرب في العراق.

وأشار الموقع إلى أن هذين الترشيحين سيتم الإعلان عنهما أوائل الأسبوع القادم عندما يعلن أوباما فريقه للأمن القومي، إضافة لترشيحه السناتور هيلاري كلينتون وزيرة للخارجية.

ووفقا للموقع فإن جيمس شتاينبرغ –الذي عمل نائبا سابقا لمستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون- سيتم تعيينه في منصب نائب وزير الخارجية.

كما سيتم تعيين سوزان رايس، وهي من الدائرة الضيقة لمستشاري أوباما للشؤون الخارجية، مندوبة لبلادها في الأمم المتحدة، في حين سيتم تعيين الأميرال البحري المتقاعد دينيس بلير مديرا للمخابرات الوطنية.

وكشف أوباما قبل يومين عن سلسلة من التعيينات في فريقه الاقتصادي، حيث عين تيموثي غايثنر وزيرا للخزانة ولورنس سمرز رئيسا للمجلس الاقتصادي القومي، كما عين كريستينا رومر أستاذة الاقتصاد بجامعة كاليفورنيا كبيرة المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض. وعين كذلك ميلودي بارنز مديرة لمجلس السياسة المحلية.

المصدر : وكالات