المسؤولون الباكستانيون وعدوا بمزيد من السيطرة على مخابرات الجيش (الفرنسية-أرشيف)

حلت الحكومة الباكستانية الجناح السياسي لوكالة التجسس الرئيسة التابعة للجيش، حسب ما أعلن عنه الأحد وزير خارجية باكستان شاه محمود قرشي، واصفا ذلك بأنه "تطور إيجابي".

ويصف المنتقدون هذه الوكالة بأنها "دولة داخل الدولة"، كما يشتبه زعماء باكستانيون في ضلوعها بالإطاحة بحكوماتهم في الماضي، إضافة إلى أن دولا مجاورة مثل أفغانستان والهند تنظر إلى جهاز التجسس هذا بعدم ثقة.

نفوذ كبير
ويؤكد متتبعون ومحللون أن المخابرات العسكرية الباكستانية تتمتع أيضا بنفوذ كبير في السياسات الخارجية والأمنية، ولا سيما تجاه الهند وأفغانستان، وأنها لعبت دورا رئيسا في توزيع الأسلحة والأموال التي كانت تقدمها بعض الدول سرا للجماعات الإسلامية التي كانت تقاتل الاتحاد السوفياتي أثناء احتلاله أفغانستان في الثمانينيات.

ويقول المنتقدون لهذه المخابرات إنها كذلك ساهمت بشكل كبير في ميلاد حركة طالبان التي وصلت إلى السلطة في أفغانستان في بداية التسعينيات.

وتأسس الجناح السياسي للمخابرات العسكرية على يد ذو الفقار على بوتو -أول زعيم باكستاني يتم انتخابه بصورة شعبية في السبعينيات من القرن الماضي- وقد أطيح به وشنق على يد الجيش في أواخر السبعينيات.

واتهمت ابنته بينظير بوتو مسؤولي المخابرات العسكرية بالتآمر لزعزعة الحكومتين اللتين قادتهما في التسعينيات من القرن الماضي.

"
يصف المنتقدون هذه الوكالة بأنها "دولة داخل الدولة"، كما يشتبه زعماء باكستانيون في ضلوعها بالإطاحة بحكوماتهم في الماضي، إضافة إلى أن دولا مجاورة مثل أفغانستان والهند تنظر إلى جهاز التجسس هذا بعدم ثقة
"
إبعاد الجيش
وكان الرئيس الباكستاني الجديد آصف علي زرداري ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني قد أعلنا -بعد وصول حزبهما (حزب الشعب الباكستاني) إلى السلطة منذ شهور- عن نيتهما ممارسة المزيد من السيطرة على المخابرات العسكرية.

ويقول مسؤولون بارزون إن رئيس أركان قيادة الجيش الباكستاني الجنرال أشفق برويز كياني -الذي كان يقود المخابرات العسكرية- يدعم بدوره عودة باكستان إلى ديمقراطية يقودها مدنيون بعد أن حكم الجيش البلاد لعدة عقود.

ومنذ أصبح كياني قائدا للجيش في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، اتخذ عدة خطوات ليبعد العسكر عن السياسة، ووجه أوامر لكل الضباط بترك الوظائف المدنية، ومنعهم من الالتقاء برجال السياسة.

المصدر : رويترز