نجاد يهاجم قرارات مجلس الأمن ويتمسك بالبرامج النووية
آخر تحديث: 2008/11/25 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/25 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/28 هـ

نجاد يهاجم قرارات مجلس الأمن ويتمسك بالبرامج النووية

أحمدي نجاد قال إن قرارات مجلس الأمن مجرد ورق بلا قيمة (الفرنسية-أرشيف)

اعتبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن القرارات الثلاثة التي أصدرها مجلس الأمن الدولي ضد بلاده "بلا قيمة ومجرد قطعة ورق ممزقة بلا مصداقية أو شرعية أو أي تأثير"، رافضا أي مطالب بتعليق مشاريع إيران النووية.
 
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (أسنا) عن أحمدي نجاد قوله "ليس هناك أي قوة في العالم يمكن أن تحرم إيران من تحقيق أهدافها"، مضيفا أن الزمن الذي يصدر فيه أحد الأمر بينما يستجيب الآخرون قد ولى.
 
وأضاف الرئيس الإيراني في حفل افتتاح مشروع صناعي في إقليم خوزستان جنوب غرب إيران، أن بإمكان الدولة دائمة العضوية في مجلس الأمن أن تصدر العدد الذي تريد من القرارات إلا أنها ستبقى دون قيمة.
 
ودعا أحمدي نجاد الغرب إلى الاهتمام بأزمته المالية بدلا من اتهام إيران، مهاجما مساعي خصومه السياسيين المحليين لربط الأزمة العالمية باقتصاد إيران، وقال إن فكرة أنه "إذا عطس الغرب فإننا سنصاب بالحمى خاطئة"، مؤكدا أن إيران ستظل قادرة على إدارة شؤونها "حتى إذا انخفض سعر النفط دون الأربعين دولارا" للبرميل.

وتطالب الدول الغربية خاصة الولايات المتحدة إيران بوقف مشروع تخصيب اليورانيوم وتشتبه بأنها تسعى من وراء البرنامج النووي الإيراني إلى تصنيع رؤوس نووية بينما تؤكد إيران أن برنامجها سلمي يهدف إلى توليد الكهرباء.
 
من ناحية أخرى قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسن قشقاوي الاثنين إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت 14 مرة الطبيعة السلمية والمدنية لبرامج إيران النووية وطالب بوضع نهاية لعملية تسييس الملف النووي الإيراني.
 
وتوجه قشقاوي بالهجوم نحو وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند الذي قال إن برنامج إيران النووي هو "أكثر التهديدات المباشرة" لاستقرار الشرق الأوسط، وقال للصحافيين "ما من شك بأن ميليباند له صلات قوية بالصهيونية"، مؤكدا أن "جميع الدول تعد النظام الصهيوني تهديدا وليس إيران التي لم تهدد أي دولة في العقود الأخيرة".
 
وبناء على إصدار مسبق من كلمته من المتوقع أن يحث ميليباند الذي يزور حاليا الإمارات العربية المتحدة القادة العرب على أن يكونوا واضحين برفضهم الطموحات النووية الإيرانية، وسيدعو دول جوار إيران إلى فرض ضغوط على الرئيس الإيراني.
المصدر : وكالات