شافيز يعلن الفوز في الانتخابات والمعارضة تفوز بالعاصمة
آخر تحديث: 2008/11/24 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/24 الساعة 13:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/27 هـ

شافيز يعلن الفوز في الانتخابات والمعارضة تفوز بالعاصمة

الانتخابات شهدت إقبالاً كبيراً من المواطنين للإدلاء بأصواتهم (الفرنسية)

أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز فوزه في الانتخابات البلدية والإقليمية الـ14 التي جرت أمس بعد فوز مرشحي الحزب اليساري الذي يتزعمه بـ17 ولاية من ولايات البلاد الـ22، بينما فازت المعارضة في ولايات رئيسية من بينها العاصمة كراكاس.
 
وتعتبر هذه الانتخابات اختباراً لشعبية شافيز الذي يحكم البلاد منذ عام 1998 بعد الهزيمة التي تلقاها قبل نحو عام عندما رفض مواطنو البلاد في استفتاء شعبي تمرير إصلاحات دستورية تمنحه صلاحيات أوسع تمكنه من البقاء في السلطة بعد انتهاء ولايته عام 2013.
 
وقد استطاعت المعارضة تحقيق انتصارات في ولايات مهمة ذات كثافة سكانية عالية هي ميراندا وزوليا بالإضافة إلى فوز مرشحها بمنصب العمدة في العاصمة كراكاس بينما لم تعلن بعد نتائج ولايتين أخريين.
 
ورغم الفوز الكاسح لأنصار شافيز إلا أن هذا الفوز لا يوازي النصر الذي أحرزه الحزب اليساري في الانتخابات الإقليمية الأخيرة التي جرت قبل أربع سنوات عندما فاز بعشرين ولاية، كما أن مرشحي الحزب حققوا في هذه الانتخابات تقدماً بسيطاً عن المعارضة في بعض الولايات.
 
هوغو دعا بنفسه لدعم مرشحي حزبه (رويترز)
وكان الموعد المقرر لعملية التصويت انتهى بموجب الدستور مساء الأحد في تمام الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت غرينتش، إلا أنه تم تمديد فترة التصويت وبقيت مراكز الاقتراع مفتوحة نتيجة للإقبال الشديد من المواطنين ووجود طوابير عديدة خارج هذه المراكز.
 
ويرى المراقبون إن تمديد فترة التصويت إجراء قانوني من الناحية الدستورية حيث يحق للناخبين المجتمعين خارج مراكز الاقتراع ولم يتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم قبل انتهاء الموعد المقرر، القيام بذلك.
 
وكان شافيز، الذي يحتاج إلى أن يحقق أنصاره فوزاً صريحاً ليتمكن من إعادة تمرير الإصلاحات، قام بنفسه بالدعوة إلى دعم مرشحي حزبه في الحملة الدعائية التي تسبق الانتخابات، كما أكد مراراً أن هذه الانتخابات ستحدد "مستقبل الثورة البوليفارية".
 
من جهتها أعربت المعارضة عن ارتياحها لسير العملية الانتخابية، التي شارك فيها 134 مراقباً دولياً من هيئات انتخابية بدول أميركا اللاتينية ومنظمات دولية أخرى، وحثت أنصارها على انتهاز فرصة الهدوء والاستقرار التي تشهدها الانتخابات للتوجه إلى مراكز الاقتراع والتصويت.
 
وقال رئيس المجلس الانتخابي الوطني تيبيساي لوسينا إن نسبة المشاركة في الانتخابات تجاوزت 65% من بين 17 مليون ناخب توجهوا صباح الأحد للإدلاء بأصواتهم لاختيار 22 حاكم مقاطعة و328 عمدة إلى جانب 233 نائباً إقليمياً.
المصدر : وكالات