أوباما يعين فريقه الاقتصادي ويعد بحل الأزمة المالية
آخر تحديث: 2008/11/25 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/25 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/27 هـ

أوباما يعين فريقه الاقتصادي ويعد بحل الأزمة المالية

أوباما وصف أعضاء فريقه بأنهم من أحسن العقول في الفكر الاقتصادي (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما تعيين أعضاء فريقه الاقتصادي، وأعرب عن أمله في إنهاء الأزمة المالية في الولايات المتحدة لكنه شدد على أن ذلك يتطلب إصلاحات في الإدارة المالية في العاصمة واشنطن. ووعد بتوفير 2.5 مليون فرصة عمل خلال فترة ولايته الأولى.

وعين أوباما تيموثي غيثنر وزيرا للخزانة ولورنس سمرز رئيسا للمجلس الاقتصادي القومي، كما عين كريستينا رومر أستاذة الاقتصاد بجامعة كاليفورنيا كبيرة المستشارين الاقتصاديين بالبيت الأبيض. وعين كذلك ميلودي بارنز مديرة لمجلس السياسة المحلية.

وقال الرئيس المنتخب في مؤتمر صحفي عقده في شيكاغو إن "البلاد تحتاج أحسن العقول في الفكر الاقتصادي لمواجهة الأزمة وقد اخترت أربعة منهم". وأثنى أوباما على أعضاء فريقه وقال إنهم سيعملون على تنفيذ خطته لمواجهة الأزمة المالية.

وأضاف الرئيس المنتخب أنه ونائبه جو بايدن اختارا "فريقا  اقتصاديا يتمتع برؤية وخبرة على تحقيق الاستقرار في اقتصادنا وتوفير فرص عمل وإعادة أميركا مرة أخرى إلى المسار الصحيح" وتابع "حتى ونحن نواجه تحديات اقتصادية فإننا نعلم أن الفرص الكبيرة متاحة إذا تصرفنا بسرعة وبجرأة وهذه هي المهمة التي سيتولاها فريقنا الاقتصادي".
 
الإنفاق العام
تيموني غيثنر عينه أوباما وزيرا للخزانة (الأوروبية-أرشيف)
ونوه أوباما إلى أنه وفريقه الاقتصادي سيقدمون الأسبوع المقبل توصيات توضح رؤية الإدارة الأميركية المقبلة وأعرب عن أمله أن يصادق الكونغرس على أعضاء فريقه الاقتصادي.
 
وشدد على ضرورة الإسراع بمعالجة الأزمة لأن "العائلات الأميركية لا تستطيع الانتظار أكثر من ذلك خصوصا أنهم ينفقون مدخراتهم".

وتحدث أوباما عن ضرورة خفض الإنفاق المالي العام وتقديم التضحيات، وأعرب عن ثقته بتجاوز الأزمة الجالية عبر تعاون الحزبين الجمهوري والديمقراطي. وذكر أنه بصدد تفعيل خطة الحوافز فور تسلمه منصبه رسميا في يناير/ كانون الثاني المقبل لكنه تجنب ذكر أرقام محددة وقال إن عليه أن يشاور الكونغرس والخبراء حول ذلك.

وأكد أوباما أن غالبية الأميركيين سيحصلون على تخفيض ضريبي وهو جزء من خطة الحوافز. وركز على ضرورة حماية الطبقة الوسطى في حيت شدد على ضرورة أن يساهم الأغنياء بدور في تعافي الاقتصاد الأميركي عبر دفع قسط أكبر من الضرائب.

وجدد أوباما تأكيدات سابقة على أن فريقه سيعمل على خلق 2.5 مليون فرصة عمل وإنهاء الأزمة المالية، وقال إن إدارته ستركز على إعادة استقرار السوق وتضمن في الوقت ذاته الرعاية الصحية للمواطنين. وأضاف "إنهاء الأزمة بشكل نهائي يتطلب إصلاحات في الإدارة المالية بالعاصمة واشنطن".

من جهة أخرى وصف الرئيس المنتخب قطاع السيارات بأنه يشكل تاريخيا العمود الفقري للصناعة الأميركية وقال "لن نسمح لقطاع السيارات أن ينهار حتى يتمكن 4 ملايين عامل من الحفاظ على وظائفهم" لكنه شدد على ضرورة أن يقدم هذا القطاع خطة واضحة تبين تصوره لكيفية إنفاق الأموال التي يطلبها أصحاب صناعة السيارات من الحكومة الفيدرالية.

بوش وخطوة أولى
بوش: الخطوة الأولى للتعافي
هي حماية نظامنا المالي (رويترز)
وبموازاة ذلك قال الرئيس جورج بوش الاثنين إن الاقتصاد الأميركي سيتعافى من الأزمة المالية الحالية، وإن الحكومة تقف على أهبة الاستعداد لمساعدة النظام المصرفي مثلما فعلت بضخ 20 مليار دولار من رأس المال الى مجموعة سيتي غروب.

وأضاف في تصريحات للصحفيين بعد اجتماع مع وزير الخزانة هنري بولسون أن الخطوة الأولى تجاه الانتعاش الاقتصادي هي حماية النظام المالي الأميركي. وقال بوش للصحفيين "هذا وضع صعب بالنسبة لأميركا لكننا سنتعافى منه" وتابع "الخطوة الأولى للتعافي هي حماية نظامنا المالي".

ويشار إلى أنه سيمثل غيثنر رئيس بنك نيويورك الاحتياطي الاتحادي وسمرز وزير الخزانة السابق محور جهود إدارة أوباما لمكافحة أسوأ أزمة مالية تشهدها الولايات المتحدة منذ الكساد العظيم.
 
وتعود خبرة غيثنر وسمرز إلى فترة الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون حيث عملا سويا عن كثب ويحظيان باحترام كبير في الأسواق المالية. وحين تسربت أنباء عن اختيار غيثنر يوم الجمعة ارتفعت أسعار الأسهم الأميركية أكثر من 6%.
المصدر : الجزيرة + رويترز
كلمات مفتاحية: