أحد ضحايا الزلزال الذي ضرب إقليم سولاويزي شمال إندونيسيا الأسبوع الماضي (رويترز)

ضرب زلزال قوي بلغ شدته 6.7 درجات بمقياس ريختر ساحل جزيرة سومطرة بأقصى غرب إندونيسيا مساء السبت. لكن لم ترد أنباء عن وقوع أضرار أو إصابة أحد بسوء، ولم يصدر أي تحذير من موجات مد طاغية (تسونامي).
 
ويأتي ذلك بعد خمسة أيام من وقوع زلزال عنيف شمال البلاد أودى بحياة ستة أشخاص وأصاب 158 آخرين.
 
وذكرت وكالة الأرصاد الجوية الإندونيسية أن الزلزال الذي أحس به الناس بقوة في عدة مناطق من جنوب سومطرة، كان على عمق 23 كلم تحت سطح البحر في المحيط الهندي ومركزه على بعد 142 كلم إلى الجنوب الغربي من إقليم بنجكولو في سومطرة.
 
وأضافت الوكالة قولها إن هزة ثانية قوتها 6.3 درجات أصابت المنطقة نفسها في وقت لاحق.
 
وقدرت مصلحة المساحة الجيولوجية الأميركية قوة الهزة الأولى بـ6.8 درجات على عمق أربعة كيلومترات.
 
وكان هذا الزلزال هو الأخير في سلسلة زلازل هزت إندونيسيا في الأيام الأخيرة.
 
وكان زلزال تحت سطح البحر بقوة 7.7 درجات على مقياس ريختر قد ضرب إقليم سولاويزي شمال إندونيسيا الأسبوع الماضي مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة أكثر من 158 آخرين بجروح وتدمير مئات المنازل وتم إجلاء 10 آلاف شخص.
 
وتزامن الزلزال مع إصدار هيئة الأرصاد الجوية الإندونيسية تحذيرا لمدة قصيرة من وقوع موجات مد عاتية (تسونامي), لكن التحذير رفع في وقت لاحق.
 
يشار إلى أن إندونيسيا كانت أكثر البلدان تضررا من موجات المد البحري (تسونامي) الذي تسبب في مقتل أكثر من 200 ألف شخص في 11 دولة آسيوية بينهم نحو 168 ألف في إقليم آتشه الإندونيسي.

المصدر : وكالات