عشتاري أثناء محاكمته في الصيف الماضي (الفرنسية-أرشيف)
نفذت إيران حكم الإعدام في رجل أعمال إيراني مدان بالتجسس على الجيش الإيراني لصالح إسرائيل، بحسب ما قالته الهيئة القضائية الإيرانية اليوم.

وأضافت الهيئة في بيان أن علي عشتاري أعدم صباح يوم الاثنين الماضي، مشيرة إلى أن القبض عليه تم عام 2006 بعدما عمل مع الموساد الإسرائيلي لثلاث سنوات.

وتابع البيان أن "الجاسوس اعترف أيضا بأن ضباط الموساد أعطوه أسماء بعض المديرين والخبراء من مراكز عسكرية حساسة كي يتمكن من إقناعهم بالسفر إلى الخارج للقاء إسرائيليين".

وأظهرت اللقطات التلفزيونية التي أذيعت في يونيو/حزيران الماضي عشتاري في محكمة وهو يعترف -فيما يبدو- بأنشطته. وكثيرا ما أذاعت إيران في الماضي اعترافات لمن يتهمون بتهديد أمن الدولة.

وقال المدير العام لدائرة مكافحة التجسس بوزارة الأمن إن عشتاري حوكم يوم 28 يونيو/حزيران الماضي بحضور المراسلين واعترف بالاتهامات المنسوبة إليه، في حين عرضت المحكمة الأجهزة والمعدات التي كان يستخدمها في مهامه التجسسية.

من جانب آخر اعتقلت السلطات الإيرانية أربعة ممن وصفتهم بالإرهابيين غربي البلاد وبحوزتهم معدات وأنظمة إسرائيلية.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن هذه المجموعة كانت تخطط لتنفيذ اغتيالات، من دون أن تذكر تاريخ اعتقالهم.

المصدر : وكالات