طالبان ضاعفت هجماتها على القوات الحكومية والتحالف (رويترز-أرشيف) 
 
 
قال مصدر أمني إن ستة من أفراد الشرطة قتلوا جراء انفجار داخل مبنى مديرية نورغل بولاية كونر شرق أفغانستان.
 
ونقل مراسل الجزيرة عن قائد الشرطة بالولاية استبعاده أن يكون الانفجار ناجما عن "اعتداء".
 
وفي مديرية وتبور بنفس الولاية، ذكرت الشرطة أن مدنيين قتلا على أيدي مجهولين.
 
ومن جهته أفاد مسؤول إقليمي أن ثلاثة مدنيين قتلوا اليوم بهجوم انتحاري آخر بسيارة مفخخة على قاعدة عسكرية جنوب البلاد.
 
ونقلت أشوسيتد برس عن غلاب شاه علي خايل نائب حاكم ولاية زابل قوله إن التفجير الذي وقع بمنطقة شاجوي خلف أيضا جرح أربعة جنود حكوميين.
 
ولم تتبن أية جهة حاليا مسؤوليتها عن هذا الهجوم، وإن كانت الأصابع تتجه غالبا في هذه العمليات إلى حركة طالبان التي ضاعفت السنتين الأخيرتين من هجماتها على قوات التحالف والقوات الحكومية.
 
وكانت مصادر أفغانية وأميركية ذكرت أمس أن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب 16 آخرون بينهم جنديان أميركيان من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) جراء هجوم انتحاري بسيارة مفخخة على مجمع حكومي شرق أفغانستان.
 
وأعلنت حركة طالبان على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد المسؤولية عن الهجوم.
 
وفي نفس السياق أشار الجيش الأميركي إلى أن القوات الحكومية والتحالف قتلت أربعة أفراد واعتقلت ثلاثة آخرين من المقاتلين الأفغان خلال مواجهات مسلحة شمال العاصمة كابل.
 
وأوضح بيان للجيش أن المواجهات اندلعت بمنطقة تغاب شمال ولاية كابيسا لدى قيام قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة، بالبحث عن معسكر تابع للحزب الإسلامي الذي يقوده قلب الدين حكمتيار.
 
وينتشر حوالي سبعين ألف جندي أجنبي بأفغانستان منذ الإطاحة بنظام طالبان عام 2001.
 
ووعد الرئيس الأميركي جورج بوش في وقت سابق بإرسال 3500 جندي إضافي إلى هناك قبل نهاية العام الجاري، وحوالي خمسة آلاف آخرين بداية السنة المقبلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات