مظاهرات باكستانية ضد الغارة الأميركية (الفرنسية) 

قال الجيش الباكستاني إنه أجرى تدريبا على إسقاط طائرات تعمل بدون طيار اليوم الجمعة، وذلك بعد يوم من تقديم الحكومة احتجاجا للسفير الأميركي لديها بسبب هجمات تشنها طائرات من هذا النوع داخل الأراضي الباكستانية.
 
واستخدمت مدافع مضادة للطائرات وصواريخ أرض جو خلال التدريبات التي أجريت بمنطقة صحراوية بالقرب من مدينة مظفر جاره وسط إقليم البنجاب.

وفي إشارة ذات مغزى قال بيان الجيش إن العناصر المشاركة أبدت مهاراتها في استهداف طائرات تحلق على ارتفاعات مختلفة، بينما حرص قائد قوات الدفاع الجوي الفريق أشرف سليم على الإشادة "بدقة وسرعة" الرماة.

وتأتي هذه التدريبات في وقت تتزايد فيه الضغوط الشعبية على الحكومة من أجل استخدام القوة لإيقاف الغارات الجوية الأميركية بطائرات تعمل بدون
طيارين، وتستهدف ما تعتقد واشنطن أنها مواقع لمقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان بمناطق قبلية على امتداد الحدود مع أفغانستان.

هجمات متتالية
وشنت القوات الأميركية أكثر من عشرين هجوما الأشهر الثلاثة الماضية غير آبهة بالاحتجاجات الباكستانية المتتالية التي كان آخرها أمس عندما دان رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني غارة أميركية تخطت المناطق القبلية هذه المرة إلى عمق الأراضي الباكستانية، وقال إن بلاده لن تتسامح مع هذه الهجمات.

وخلال حديثه أمام البرلمان أعرب جيلاني عن أمله أن تتحلى الإدارة الأميركية المقبلة بقيادة الرئيس المنتخب باراك أوباما، بالمزيد من ضبط النفس.

وأدت غارة شنتها قوات خاصة أميركية في الثالث من سبتمبر/ أيلول الماضي إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين، علما بأن باكستان أكدت مرارا أن الهجمات تنتهك سيادتها كما تصعب عليها تبرير التحالف مع واشنطن.

المصدر : وكالات