احتدام المعارك شمال سريلانكا ومزاعم تاميلية بقتل 130 جنديا
آخر تحديث: 2008/11/22 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/22 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/25 هـ

احتدام المعارك شمال سريلانكا ومزاعم تاميلية بقتل 130 جنديا

الجيش الحكومي يشدد الخناق على معاقل التاميل شمال البلاد (الفرنسية-أرشيف)
احتدمت المعارك شمال سريلانكا بين الجيش ومتمردي جبهة نمور التاميل إيلام على ثلاث جبهات.
 
وفي أحدث مكاسبها، أعلنت وزارة الدفاع الاستيلاء على مهبط طائرات يستخدمه المتمردون بهجماتهم الجوية، وتحطيم خط الدفاع الرئيسي لنمور التاميل بمنطقة موهامالاي، مشددة الخناق على معاقل المتمردين بأقصى شمال البلاد.
 
وطبقا للجيش فقد عثر الجنود أثناء تقدمهم بتلك المنطقة على جثث أربعة من المتمردين، كما أعلن بيان عسكري سقوط عدد من الجرحى بين الجنود الحكوميين بالمعارك الأخيرة دون تحديد عددهم.
 
ويشن الجيش هجومه على المتمردين في ثلاث جبهات هي جافنا وكيلينوتشتشي (عاصمة المتمردين) وملايتيفيو. وأعلن أمس استيلائه على تحصينات من التاميل تمتد على طول خمسة كيلومترات.
 
تقدم وخسائر
 
ويتقدم الجيش منذ بداية العام (تاريخ انسحاب الحكومة من هدنة توسطت فيها النرويج عام 2002) من الجنوب نحو الشمال, وأسقط في طريقه معاقل كثيرة للمتمردين. غير أنه لم يسيطر بعد على الطرق التي تصل الجنوب بالشمال رغم تحكمه بمدينة جافنا ذاتها.
 
ورغم عدم إعلان الحكومة عن خسائر الجيش بالضبط، فإن موقعا مؤيدا للمتمردين على الإنترنت أعلن مصرع 130 جنديا حكوميا وجرح 450 آخرين بالمعارك المندلعة منذ مطلع الأسبوع.
 
وأِشار الموقع إلى أن القوات الحكومية المرسلة إلى ساحات المعركة تدربت على إنجاز المهمة أو الموت.
 
وحسب الحكومة, فإن جيشها قتل منذ 2006 نحو 12 ألف متمرد, وخسر ثلاثة آلاف جندي. كما قتل عشرات الآلاف منذ تفجر الصراع عام 1972.
 
ويحارب المتمردون من أجل إقامة وطن مستقل للتاميل, وهي أقلية تقول إنها همشت على أيدي حكومات تقودها الأغلبية السنهالية تعاقبت على حكم البلاد منذ استقلالها عن بريطانيا عام 1948.
المصدر : وكالات