صور أكس والظواهري وأوباما كما جاءت في التسجيل الجديد (الفرنسية) 

سخر الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري من الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما وقال إنه النقيض "للأميركان السود الشرفاء"، داعيا إلى شن المزيد من الهجمات على "أميركا المجرمة".

وقال الظواهري في تسجيل مصور بثته شركة السحاب على الإنترنت إن أوباما يمثل "النقيض للأميركان السود الشرفاء" من أمثال "مالكولم أكس ومالك شهباز" وهما شخصيتان اتهمتا بالترويج للعنف في غمار حركة الدعوة إلى الحقوق المدنية بأميركا في ستينيات القرن العشرين.

واستخدم الظواهري مصطلح house negroes أي "عبيد البيت" الذي كان أكس قد استخدمه، فأطلقه على أوباما و"أمثاله كـ(وزيرة الخارجية الأميركية الحالية كوندوليزا) رايس و(سلفها كولن) باول".

وخلال بث الشريط الذي أعدته شركة السحاب المقربة من تنظيم القاعدة كانت تظهر في خلفية التسجيل مقاطع مصورة لخطب مالكولم أكس يشرح فيها مصطلح عبيد البيت إضافة إلى ترجمة للنص العربي.

وخاطب الظواهري أوباما قائلا "أنت ولدت لأب مسلم، ولكنك اخترت أن تقف في صف أعداء المسلمين، وتصلي صلاة اليهود.. ويوم الاثنين الماضي قتلت طائراتك أربعين مسلما أفغانيا في حفل زفاف في قندهار".

وفي التسجيل الذي استغرق نحو 11 دقيقة ونصف اتهم الظواهري أوباما بأنه "أسير لنفس العقلية الأميركية" مشيرا في هذا الصدد إلى ما اعتبره "تصريحات ومواقف (أوباما) المنافقة لإسرائيل".

الظواهري حذر أوباما من سحب جنوده من العراق لإرسالهم إلى أفغانستان (رويترز) 
اعتراف بالهزيمة
وفيما يشكل أول رد من التنظيم على انتخاب أوباما رئيسا للولايات المتحدة، اعتبر الظواهري فوز أوباما بالرئاسة الأميركية "اعترافا بالهزيمة في العراق".

وأشار إلى أن الرئيس الأميركي المنتخب بصدد "إرث ثقيل من الفشل والجرائم. فشل في العراق أنت اعترفت به. وفشل في أفغانستان اعترف به قادة جيشك".

وقال الرجل الثاني في القاعدة في التسجيل "ما أعلنته سابقا عن نيتك بأن تسحب القوات من العراق لترسلها إلى أفغانستان هي سياسية مصيرها الفشل".

وأضاف موجها كلامه للرئيس المنتخب "إذا أردت أن تتعظ من الفشل الأميركي في أفغانستان تذكر المبلغ الذي بلغه الرئيس بوش و(الرئيس الباكستاني السابق) برويز مشرف ومصير السوفيات والبريطانيين من قبلهم".

ومضى الظواهري إلى القول إن اختيار الأميركيين انتخاب الرئيس الذي يدعو إلى الانسحاب من العراق يؤكد "نجاح" الجماعات المسلحة في هذا البلد.

ووجه الظواهري كلامه إلى العالم الإسلامي قائلا إن "أميركا الصليبية المعتدية المجرمة ما زالت هي هي فعلينا أن نواصل النكاية بها لكي تعود إلى رشدها".

وذكر أن ما أسماه مشروع واشنطن "الصليبي التوسعي الإجرامي بديار الأمة الإسلامية" لم يحبطه إلا تضحيات أبناء الأمة "المجاهدين".

الظواهري دعا أوباما إلى التعلم من درس بوش ومشرف (رويترز)
التعقيبات الأميركية
ورفض الفريق الانتقالي المحيط بالرئيس الأميركي المنتخب التعليق على ما جاء في الشريط, لكن المتحدثة باسم وزارة الداخلية الأميركية نفت أن يكون في رسالة الظواهري ما يشير إلى تصاعد التهديد ضد الولايات المتحدة.

بموازاة ذلك قال مسؤول أميركي في مجال محاربة الإرهاب إن رسالة الظواهري التي انتقد فيها الرئيس تبين أن الشبكة المتشددة معزولة ولكن ما زالت تشكل تهديدا.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه أن "الرسالة التي لم تكن نبرتها ومضمونها الباهتان يشكلان مفاجأة تستحق الملاحظة، مؤشر إضافي على أن القاعدة فقدت صلتها بالواقع مع جزء كبير من العالم".

لكن المسؤول ذاته استدرك قائلا إنه "حتى في ظل عزلتها المتنامية ما زال بمقدور هذه الجماعة إحداث ضرر".

المصدر : وكالات