باراك متقدم والفارق يضيق مع ماكين في الاستطلاعات
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 05:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/2 الساعة 05:41 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/5 هـ

باراك متقدم والفارق يضيق مع ماكين في الاستطلاعات

باراك أوباما احتفظ بتقدمه على جون ماكين (الفرنسية)
 
أظهر آخر استطلاعات الرأي تراجع الفارق بين المرشح  الديمقراطي  باراك أوباما ومنافسه مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية  جون ماكين إلى خمس نقاط فقط لصالح أوباما.
 
وبينما قرر القائمون على حملة ماكين إنفاق الملايين من الدولارات على حملة إعلانية تلفزيونية قبل التصويت، فإن أوباما  يواصل استراتيجيته القائمة على محاولة الفوز بولايات عادة ما قدمت الدعم للجمهوريين.
 
وكان استطلاع للرأي أجرته جريدة نيويورك تايمز بالتعاون مع محطة "سي بي أس" التلفزيونية الإخبارية ونشرت نتائجه السبت، قد أظهر تقدم أوباما على ماكين بفارق 11 نقطة وبواقع 52% مقابل 41%.
 
كما أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة واشنطن بوست السبت تقدم أوباما على ماكين بفارق تسع نقاط على الأقل، حيث صوت 53% من المستطلعة آراؤهم لصالحه مقابل 44% لمنافسه الجمهوري.
 
وفي معرض تعليقه على هذه النتائج، توقع مدير حملة ماكين ريك ديفيز  حدوث "تراجع" في الأيام الأخيرة، مشيرا إلى أن حملة الجمهوريين ستتفوق على أوباما في الأسبوع الأخير عبر صرف أكثر من 10 ملايين دولار، الأمر الذي سيقلب الطاولة ضد الاتجاه السائد في استطلاعات الرأي.
 
مضمون الحملة
يأتي ذلك بينما حذر ماكين من أن منافسه باراك يشكل خطرا على الاقتصاد والأمن القومي الأميركي، مع احتدام الحملة الانتخابية بين المرشحين اللذين يسعى كل منهما لكسب الولايات المتأرجحة قبل الحسم النهائي في صناديق الاقتراع الثلاثاء المقبل.
 
فقد استغل ماكين خطابه الإذاعي الأسبوعي الذي بث السبت لتصعيد الهجوم على أوباما واصفا الأخير بأنه يشكل خطرا على الاقتصاد الأميركي المنهك فضلا عن كونه شخصا غير مؤهل لحماية أميركا من أعدائها.
 
وأضاف قائلا "يبقى السؤال ما إذا كان (أوباما) رجلا يمتلك ما يكفي من المؤهلات لحماية أميركا من أسامة بن لادن، وتنظيم القاعدة، أو إيران النووية وتهديدات أخرى خطيرة في العالم".
 
جون ماكين استطاع تقليص الفارق مع بارك أوباما (الفرنسية)
وبث الخطاب الإذاعي بينما كان ماكين يواصل جولته في ولاية فرجينيا قبل توجهه في وقت لاحق السبت إلى بنسلفانيا ومنها إلى نيويورك للظهور في برنامج تلفزيوني كوميدي.
 
وفي محطة انتخابية في نيوبورت نيوز بولاية فرجينيا خاطب ماكين مؤيديه بالقول إن خطط أوباما على الصعيد الاقتصادي تعتبر مقاربة خاطئة في فترة يواجه فيها الاقتصاد الأميركي مصاعب كثيرة، مجددا اتهاماته له بالانتماء إلى "أقصى اليسار في السياسة الأميركية، وأكثر ليبرالية من أي سيناتور يعتبر نفسه اشتراكيا".
 
حملة أوباما
أما المرشح الديمقراطي أوباما، فمن المنتظر أن يشارك السبت في تجمعات انتخابية بكل من مدينتي بيوبلو بولاية كولورادو وسبرينغفيلد بولاية ميسوري على أن يتوجه الأحد إلى ولاية أوهيو.
 
ويسعى المتنافسان إلى كسب أصوات الولايات المتأرجحة لا سيما في الغرب الأميركي حيث يعني الفوز بها بالنسبة لأوباما الشيء الكثير لاسيما في كولورادو ونيفادا قبل العودة إلى ميسوري.
 
ويرى المراقبون أن نجاح أوباما في ضمان أصوات هذه الولايات من شأنه أن يضمن له الوصول إلى البيت الأبيض حتى لو خسر واحدة من الولايات المتأرجحة مثل فلوريدا.
 
وتتمتع ولاية ميسوري في الغرب الأوسط من الولايات المتحدة بسجل حافل في إيصال المرشح الذي تصوت لصالحه إلى البيت الأبيض منذ عام 1904 باستثناء عام 1956.
 
وفي هذه الأثناء أكد بيان رسمي صادر عن الحملة الانتخابية لأوباما أن الأخير لم يكن لديه أي علم بأن عمته (الأخت غير الشقيقة لوالده الراحل) تقيم في الولايات المتحدة بشكل غير شرعي، معربا عن تأييده للقيام بكل ما ينص عليه القانون في مثل هذه الأحوال.
 
ويأتي نفي السيناتور أوباما في أعقاب الكشف عن أن عمته -المدعوة زيتوني أونيانغو والقادمة من كينيا- تلقت رفضا من قاضي الهجرة لطلب اللجوء والإقامة في الولايات المتحدة مع طلب رحيلها عن البلاد قبل أربع سنوات.
المصدر : وكالات