لقطة تذكارية للنواب الفائزين بانتخابات الكونغرس الأخيرة (الفرنسية-أرشيف) 

اقترب الحزب الديمقراطي من احتمال الفوز بستين مقعدا في مجلس الشيوخ الأميركي، بعد هزيمة مرشح الحزب الجمهوري لمقعد ولاية آلاسكا المتهم بتورطه بقضايا فساد، فيما تستمر المعركة بين الحزبين على بعض المقاعد المعلقة في مجلس النواب.

فقد تمكن الديمقراطي مارك بيغتش الأربعاء من الفوز بالمقعد الثامن والخمسين من أصل مائة في مجلس الشيوخ عن ولاية ألاسكا بعد هزيمة الجمهوري تيد ستيفنز الذي كان يتطلع للاحتفاظ بالمقعد للمرة الثامنة على التوالي.

وكان السيناتور ستيفنز قد أدين من قبل محكمة في الولاية بتقديم بيانات مزورة بشأن استمارات الإغلاق المالي الإلزامي التي قدمها في الفترة الواقعة بين 1999 و2006 فيما يتعلق بهدايا تلقاها من شركة تعمل في مجال الخدمات النفطية.

يشار إلى أن حاكمة ولاية آلاسكا هي المرشحة الجمهورية السابقة لمقعد نائب الرئيس في الانتخابات الأخيرة سارة بالين التي توقع البعض أن تتسلم مكان ستيفنز في حال فوزه بمقعد الولاية في مجلس الشيوخ وطرده من قبل الحزب فيما بعد.

مقاعد معلقة
ولا يزال هناك مقعدان آخران معلقين في مجلس الشيوخ منذ الانتخابات النصفية التي جرت في الرابع من الشهر الجاري وهما ولاية جورجيا ومينيسوتا.

وبدأت الأربعاء عمليات إعادة الفرز اليدوي لبطاقات الاقتراع في ولاية مينيسوتا حيث يتقدم الجمهوري نورم كولمان على منافسه الديمقراطي الممثل الكوميدي السابق آل فراكين بـ256 صوتا، حسب النتائج الإلكترونية.

أما عن ولاية جورجيا فقد حدد الثاني من الشهر المقبل موعدا لجولة جديدة من انتخابات مجلس الشيوخ الفرعية بعد أن فشل الجمهوري ساكسبي تشامبليس في تحقيق فارق الـ50% على منافسه الديمقراطي جيم مارتين في انتخابات الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وفي حال فاز الديمقراطيون بالمقعدين الباقيين، سيكون ذلك نهاية للهيمنة الجمهورية على مجلس الشيوخ التي بدأت عام 2006.

الأقلية الجمهورية
وفي مجلس النواب، احتفظ النائب عن ولاية أوهايو جون بوينر بزعامة كتلة الأقلية الجمهورية في المجلس بعد فوزه في الانتخابات الداخلية للحزب على زميله دان لانغرين نائب ولاية كاليفورنيا.

يذكر أن الديمقراطيين حصلوا على 22 مقعدا جديدا في انتخابات مجلس النواب التي جرت في الرابع من الشهر الجاري ليعززوا بذلك سيطرتهم بـ257 من أصل 445 مقعدا، في حين لا تزال بعض المقاعد معلقة النتائج حتى الآن.

المصدر : وكالات