ليفني قالت إن المنتدى بمثابة محكمة مناهضة لإسرائيل (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني إن إسرائيل قررت عدم المشاركة في منتدى للأمم المتحدة بشأن العنصرية سيعقد في جنيف العام القادم، وحثت دولا أخرى على مقاطعة المنتدى الذي وصفته بأنه "محكمة مناهضة لإسرائيل".
 
وقالت ليفني في كلمة أمام زعماء يهود أميركيين إنها أعلنت في فبراير/شباط الماضي أنها لن تشارك في اجتماع عام 2009 قبل أن يتم التأكد من أنه لن يستخدم "منصة لمزيد من" النشاط "المناهض لإسرائيل وللسامية".

وأضافت أن الوثائق التي جرى إعدادها للمنتدى القادم توضح أنها ستتحول مرة أخرى إلى محكمة مناهضة لإسرائيل تخص إسرائيل بالذكر وتنزع عنها الشرعية.
 
وأوضحت أنه نتيجة لذلك قررت إسرائيل عدم المشاركة لنزع الشرعية عن مؤتمر "دربان 2"، ودعت المجتمع الدولي إلى عدم المشاركة في هذا المؤتمر الذي يسعى لتشريع الكراهية والتطرف تحت لافتة مكافحة العنصرية، على حد قولها.
ويعقد المؤتمر العالمي ضد العنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب في مدينة جنيف السويسرية في أبريل/نيسان القادم، وهو متابعة لقمة عقدت في دربان بجنوب أفريقيا عام 2001 لمناقشة القضايا نفسها.
 
وفي أغسطس/آب الماضي أجرى مسؤولون من 21 دولة أفريقية محادثات قبل مؤتمر جنيف، ووضعوا نصا أوصوا بأن يناقش وسط قضايا أخرى "محنة الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الأجنبي".
 
وفي سبتمبر/أيلول الماضي حثت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي كل الدول التي تهدد بمقاطعة مؤتمر جنيف على إعادة النظر في قرارها.
 
وتشعر بعض الدول أيضا بالقلق من أن تحاول بعض دول الشرق الأوسط استخدام المؤتمر للحث على صدور إعلان قد يقيد حرية التعبير بوصفه أي انتقادات للأديان بأنها قذف.
 
يشار إلى أن إسرائيل والولايات المتحدة انسحبتا من المؤتمر الأول احتجاجا على مسودات نصوص تصف إسرائيل بأنها عنصرية ودولة تمييز عنصري، وهي تعبيرات أسقطت لاحقا.

المصدر : رويترز