الزلزال دمر أكثر من ألف منزل (رويترز)
شرد الزلزال الذي ضرب جزيرة سولاويزي الإندونيسية صباح أمس نحو عشرة آلاف شخص, في حين أعلن عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة أكثر من 158 آخرين.

وقد بلغت قوة الزلزال 7.5 درجات على مقياس ريختر ووقع تحت سطح البحر, في وقت أصدرت هيئة الأرصاد الجوية الإندونيسية تحذيرا لمدة قصيرة من وقوع موجات مد عاتية (تسونامي), لكن التحذير رفع في وقت لاحق.

وأعلن رئيس مركز معالجة الأزمات التابع لوزارة الصحة رستم باكايا أن أكثر من ألف مبنى دمرت في إقليمين بجزيرة سولاويزي مما أجبر الآلاف على الفرار من منازلهم إلى أماكن آمنة. كما دمر جسرا في منطقة بول التي تعد الأكثر تضررا.

يشار إلى أن إندونيسيا تتعرض لأكثر من الزلازل لوقوعها في منطقة نشطة زلزاليا تعرف باسم "حلقة النار في المحيط الهادي".

وقد أطلقت إندونيسيا نظاما تكنولوجيا متطورا جديدا الأسبوع الماضي بهدف رصد احتمالات حدوث موجات مد عاتية والتنبيه بشكل أسرع, لكن خبراء يقولون إن النظام لا يشمل أنحاء واسعة من البلاد وإن النظام لن يعمل بشكل كامل حتى عام 2010.

وكانت موجات مد عاتية مدمرة في المحيط الهندي ضربت إندونيسيا قبل أربعة أعوام مما أدى إلى مقتل أو فقدان نحو 170 ألف شخص, في حين بلغ إجمالي القتلى في 11 دولة آسيوية ضربها المد أكثر من مائتي ألف.

المصدر : وكالات