بوش عين عشرين سياسيا عملوا مع إدارته
في مناصب الخدمة المدنية (الفرنسية-أرشيف)
كشفت صحيفة واشنطن بوست أن إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش تحركت قبل أسابيع من مغادرتها البيت الأبيض لضمان وظائف دائمة لسياسيين عملوا معها في السنوات الماضية بوضعهم في إدارات اتحادية عليا.
 
فقد نقلت إدارة بوش من وزارة الداخلية نحو ستة موظفين كبار بينهم اثنان من المعينين السياسيين السابقين الذين شاركوا في قرارات أثارت خلافات وجدلا فيما يتعلق بشؤون البيئة، ووضعتهم في وظائف دائمة في المناصب الاتحادية بالوزارة نفسها.
 
وتجري جهود مماثلة في وكالات أخرى وفي وزارة الإسكان والتنمية الحضرية وكافة الوزارات والمؤسسات الأخرى، ما سيعرقل إدارة للرئيس المنتخب باراك أوباما من إحداث إصلاحات.
 
ووفقا للمكتب الاتحادي لإدارة شؤون الموظفين، فإن الرئيس بوش سمح بنقل عشرين سياسيا إلى وظائف الخدمة المدنية، منهم ستة نقلوا إلى مراتب وظيفية عليا ذات أجور مرتفعة.
 
وستحرم هذه التعيينات الإدارة القادمة من فرصة تعيين موظفين لها في بعض الوظائف الرئيسية.
 
وممارسة تعيين موظفين سياسيين في وظائف الخدمة المدنية الدائمة معمول بها في كافة الإدارات الأميركية السابقة، فقد عينت إدارة الرئيس السابق بيل كلينتون 47 شخصا، بينهم سبعة على مستوى كبار المسؤولين التنفيذيين.
 
من جهته عبر أليكس باستاني وهو ممثل بوزارة العمل لاتحاد الموظفين الحكوميين الاتحاديين عن غضب الاتحاد وانزعاجه، وقال "يجب أن تتاح فرصة التقدم لهذه الوظائف أمام الجميع وليس فقط للمنتمين حزبيا".

المصدر : واشنطن بوست