أوباما شدد على أن إصلاح الاقتصاد الأميركي سيحظى بالأولوية على أجندته (رويترز)

جدد الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما تعهده بسحب القوات الأميركية من العراق والقضاء على تنظيم القاعدة في أفغانستان وإغلاق معتقل غوانتانامو، كجزء من سياسة خارجية تختلف جذريا عن تلك التي انتهجها سلفه الرئيس المنصرف جورج بوش.

وأوضح أوباما في برنامج "60 دقيقة" الذي بثته شبكة سي بي أس الأميركية أنه سيقوم فور تنصيبه يوم العشرين من يناير/ كانون الثاني القادم باستدعاء هيئة رئاسة الأركان في الجيش الأميركي وأعضاء جهاز الأمن القومي الذي سيعينه ويبحث معهم تنفيذ خطة الانسحاب التدريجي من العراق، مشددا على أنه سيركز جهوده على الحرب في أفغانستان حيث تزداد الأوضاع سوءا هناك.

وكان أوباما تعهد في حملته الانتخابية بسحب لواء أو لواءين قتاليين من العراق شهريا وإبقاء قوات محدودة هناك بعد 16 شهرا من تنصيبه وإرسال بعض هذه الألوية إلى أفغانستان.

وشدد الرئيس المنتخب في مقابلته مع سي بي أس على أن القضاء على القاعدة نهائيا سيحتل الأولوية لديه، مؤكدا أن قتل أو اعتقال زعيم التنظيم أسامة بن لادن سيكون أمرا حاسما للولايات المتحدة.

كما تعهد أوباما بإغلاق معتقل غوانتانامو وعدم استخدام وسائل التعذيب لإعادة المكانة الأخلاقية لأميركا في العالم، دون أن يوضح مصير المعتقلين هناك وما إذا كانوا سيحاكمون في الولايات المتحدة أو يتم الإفراج عنهم.

وفي الملف الاقتصادي أكد أوباما أن إصلاح الاقتصاد الأميركي المتعثر سيحظى أيضا بالأولوية على أجندته، مشيرا إلى أنه سيدعم وضع أنظمة جديدة للأسواق المالية العالمية لاستعادة ثقة المستهلكين.

المصدر : وكالات