الجيش السريلانكي صعد هجومه في الأشهر الثلاثة الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

قالت وزارة الدفاع السريلانكية إن قواتها استولت على مدينة إستراتيجية شمالي البلاد كانت تسيطر عليها جبهة نمور تحرير تاميل إيلام لتكمل بذلك السيطرة على الساحل الغربي للجزيرة الواقعة على المحيط الهندي.

وأوضحت الوزارة في بيان أن قوات من الجيش تمكنت صباح اليوم من استرداد مدينة بونيرين مما سيتيح الوصول إلى جزيرة جافنا معقل المتمردين الذين يقاتلون منذ 1972 لإنشاء وطن مستقل لأقلية التاميل.

ولم تدل الوزارة بتفاصيل أخرى، كما لم يتسن الحصول على تعقيب من الجبهة.

ويقول الجيش السريلانكي إن قواته تجبر نمور التاميل على الفرار بينما يواصل الجيش تعزيزاته بهدف تحرير الامتداد الساحلي المهم إستراتيجيا والذي يبلغ تسعين كيلومترا.

وصعد الجيش هجومه في الأشهر الثلاثة الأخيرة، ويقول إنه قاب قوسين أو أدنى من كيلينوتشتشي عاصمة المتمردين، وإنه يستولي في زحفه شمالا على معاقل النمور واحدا تلو الآخر.

وكانت كولومبو أعلنت الخميس استعادتها السيطرة على قريتين ساحليتين إستراتيجيتين شمالي غربي البلاد هما ديفيلز بوينت وفالايبادو اللتان يستخدمهما نمور التاميل لتهريب معدات عسكرية من جنوب الهند.

ويقول الجيش إنه يرغب في استعادة السيطرة على المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين قبل نهاية العام، لكنه يشهد مقاومة عنيفة من المتمردين. كما تعيق الأحوال الجوية غير المواتية أيضا حركة القوات الحكومية.

يذكر أن العمليات التي بدأتها القوات السريلانكية في عام 2006 لاستعادة المناطق التي سيطر عليها المتمردون في شمالي البلاد وشرقيها أودت بحياة 12 ألف متمرد على الأقل، في حين يقول الجيش إن خسائره تربو عن ثلاثة آلاف.

المصدر : وكالات