القاعدة تتبنى الهجوم على سفارة واشنطن بصنعاء
آخر تحديث: 2008/11/16 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/16 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/19 هـ

القاعدة تتبنى الهجوم على سفارة واشنطن بصنعاء

الهجوم على السفارة الأميركية نفذ بسيارتين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن تنظيم القاعدة في اليمن مسؤوليته عن هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف في سبتمبر/أيلول الماضي السفارة الأميركية بصنعاء وخلف 18 قتيلا.
 
ونقلت "مجموعة سايت إنتيليجانس" -التي تراقب المواقع الإسلامية المتشددة ومقرها في الولايات المتحدة- عن بيان للتنظيم أن سبعة مهاجمين نفذوا الهجوم بواسطة سيارتين.
 
وقدم البيان تفاصيل حول تنفيذ الهجوم الذي اعتبره "هجوما للنصر" جاء استجابة لدعوة من زعيم القاعدة أسامة بن لادن ومساعده أيمن الظواهري.
 
وحذر البيان من أنه "مهما شددتم الحراسة وزيادة إجراءات الأمن حول جميع السفارات (..) فإن المجاهدين سيأتونكم من حيث لا تتوقعون".
 
وكانت جماعة الجهاد الإسلامي في اليمن تبنت في وقت سابق مسؤولية هذا الهجوم وهددت بضرب سفارات بريطانيا والإمارات والسعودية, وطالبت الرئيس اليمني بإطلاق بعض معتقليها.
 
غير أن مسؤولا يمنيا شكك آنذاك في إمكانية قيام الجهاد بهذا الهجوم, وقال إن جماعة الجهاد الإسلامي اليمنية لا تنفذ هجمات كهذه.
 
وكانت السلطات اليمنية قد أفادت بأن ذلك الهجوم أدى إلى مقتل ستة مهاجمين و12 شخصا من بينهم جنود يمنيون ومدنيون من بينهم امرأة أميركية.
 
وتعتبر الولايات المتحدة اليمن حليفا فيما تسميه الحرب على الإرهاب لكن مسؤولين أميركيين أبدوا دائما استياءهم مما يسمونه سياسة "الباب الدوار" التي تنتهجها صنعاء تجاه مسلحي القاعدة. وكان اليمن أطلق سراح بعض أعضاء القاعدة حين تعهدوا بنبذ العنف.


المصدر : وكالات